دراسة حديثة حول ابداعات الفنان الهولندي مندريان

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 عشاق الفنون الجميلة عرفوه منذ زمن لكن الآن يوجد تأكيد علمي على ان بيت مندريان، الرسام التجريدي الهولندي (1872 ـ 1944) كان يتمتع بحساسية خاصة حيال الـ «لوحة التامة». ووفقا للمعلومات الحديثة فان اولئك الذين يعتقدون ان موضوعاته القائمة على المربعات يمكن ان يرسمها اي كان يجافيهم الصواب. فلقد اظهرت دراسة نفسية حديثة ان غالبية الاشخاص ـ كذلك اولئك الذين ليست لديهم معارف فنية تذكر يستطيعون التمييز تماما بين احد اعمال مندريان الاصلية ونسخة معدلة بشكل خفيف منها. وبالتوافق مع مداركه، تبدو قواعد النسبة والتناسب غير صحية في حالة تزوير اي من اعماله وفي مقابل ذلك حسب ما قال كريس مكمانوس، منسق الدراسة فان اعمال مندريان في غالبيتها لا يمكن ادخال اي تحسينات عليها. واضاف مكمانوس، في اطار مهرجان العلم في لايسستر بانجلترا انه في كل اختبار هناك شخص ما يقع في الخطأ و«المقصود اولئك الاشخاص الذين لا يتمتعون بحس فني».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات