.. ودكتوراه حول روائع الأديبين محفوظ ولو شين

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 فى احتفال مهيب حضره لفيف من كبار المسئولين بالدوائر الأكاديمية والعلمية والثقافية ومجموعة السفراء العرب المعتمدين لدى الصين منحت جامعة المعلمين ببكين «ثانى أكبر وأعرق الجامعات الصينية» درجة الدكتوراه بتقدير جيد جدا الى الباحث الأردنى يوسف صالح خطايبة عن أطروحته المقدمة بعنوان «العظيمان اللذان يقفان على ثقافة الشرق» والتى أجرى خلالها دراسة مقارنة بين الأديب المصرى العالمى الحائز على جائزة نوبل نجيب محفوظ وبين الأديب الصينى ذائع الصيت لو شين من خلال روائعهما الأدبية. وفى تصريح لمراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط فى بكين أوضح الدكتور يوسف خطايبة أن الأطروحة تتكون من ستة فصول يتناول الأول شرحا وافيا عن حياة الأديبين العظيمين ومقتطفات من روائعهما الأدبية، والفصل الثانى يتناول مقارنة بين وجهات نظر الأديبين حيال الثقافة الغربية من خلال احتكاكهما واطلاعهما على الحضارة الغربية ونظرياتها وأفكارها ومدى تفاعل كل منهما بتلك الحضارة مع انتمائهما لأقدم حضارتين عرفهما العالم وهما الحضارة الفرعونية والصينية، فيما ركز الفصل الثالث على مقارنة بين موقف الأديبين حيال الثورة وتعنى فى الأطروحة التغيير الاجتماعى الجذرى وايمانهما المشترك بأنه ما لم تكن هناك ثورة ثقافية فكرية شاملة فان أى تغيير فى أنظمة الحكم لا يجدى نفعا. يذكر أن الأطروحة التى نال عنها الباحث الأردنى رسالة الماجستير من جامعة اللغات الأجنبية ببكين عام 1996 كانت أيضا دراسة مقارنة بين أدب نجيب محفوظ وأدب باجين تركزت حول رؤية كل منهما لشخصية الرجل من خلال رواية «بين القصرين» للأديب المصرى ورواية «الأسرة » للأديب الصينى. كما يجدر التنويه الى أن جامعة المعلمين احتفلت هذا العام بذكرى مرور مئة عام على تأسيسها وهو الاحتفال الذى حضره كبار رجال الدولة وفى مقدمتهم الرئيس الصينى جيانج زيمين. ـ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات