اعادة الابصار للمكفوفين بواسطة رقائق حساسة

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 يطور علماء اميركيون رقائق حساسة للضوء تزرع في عيون المكفوفين مما يعيد إليهم بعضا من الرؤية. والهدف من ذلك هو مساعدة الذين يعانون من أنواع معينة من العمى ـ مثل العمى الناتج عن التقدم في السن ـ بزرع أقطاب كهربية على شبكياتهم. وهذه الأمراض تلحق أذى في الخلايا الحساسة للضوء على الشبكية، ولكنها لا تؤثر على العصب البصري الذي ينقل الصور إلى الدماغ. ويقول كورت ويسردورف، مدير المشروع: «إن هدفنا هو أن نمكن الكفيف من القراءة، والتحرك في أرجاء البيت دون مساعدة، والقيام بأعمال البيت المختلفة». وقال: «ولكن لن يتمكن هؤلاء من قيادة السيارة، على الأقل في المستقبل القريب، لان الإنسان العادي يستطيع أن يرى صورا مؤلفة من ملايين البكسيلات (وحدات قياس وضوح الصورة)، أما هؤلاء فانهم لن يروا إلا ألفا من البكسيلات. وسترتسم الصور على شبكياتهم ببطء، وستبدو صفراء اللون. ولكنهم سيرون بالتأكيد». والفكرة وراء المشروع الجديد هي استعمال آلة تصوير بالغة الصغر ومرسل ترددات لاسلكية يوضعان على النظارة لإرسال معلومات إلى رقيقة تزرع في كرة العين. وتربط الرقيقة بالعصب البصري الذي يحمل التنبيهات الكهربائية إلى الدماغ لاكمال عملية الرؤية. وستزرع الرقيقة الإلكترونية على الشبكية مما ينبه العصب البصري ويشكل صورا واضحة تمكن الشخص المعني من القراءة ومن تمييز الأشياء في الغرفة. وقال ويسردورف: «بالمقارنة مع أناقة التصميم البيولوجي الأصلي، ما نفعله بعيد جدا عن الكمال». وقال الباحث مايك ديلي: «في بداية الأمر سنستهدف حزمة من الخلايا العصبية، ولكننا نطمح في المستقبل إلى استهداف كل خلية بصرية على حدة». ومن المنتظر أن تبدأ النتائج الأولية بالظهور في السنوات الخمس المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات