تمساح في حافلة ركاب

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 قد يزيد عدد التماسيح في الاقليم الشمالي باستراليا عن عدد البشر الا انها عادة لا تستقل حافلات الركاب. لم يلحظ السائق باز يونج وجود تمساح اسفل مقعده الا عندما نبهته راكبة. وقال لوكالة «اسوشيتد برس» الاسترالية امس بالقرب من داروين عاصمة الاقليم الشمالي «ليس لدي ادنى فكرة من اين جاء». واضاف «اعتقد ان احدا اخذه الى الحافلة لنقله الى مكان ما وربما كان من الصعب عليهم الامساك به فاختفى تحت المقعد ونزلوا هم بهدوء وتركوا التمساح لي». وبالرغم من ان فم التمساح كان مغلقا بشريط لاصق قوي فقد تمكن من خدش يد ضابط شرطة اثناء الامساك به قبل تسليمه الى الجهات المسئولة. رويترز

تعليقات

تعليقات