العصائر الطبيعية أفضل من المعلبة

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 تعاظم دور المشروبات الخفيفة هذه الأيام لدرجة ان كثيراً من الأطفال والمراهقين أصبحوا يفضلونها على الحليب، وصار هذا التبدل سمة من سمات هذا العصر والأوان. يمكن ان نعرف هذه المشروبات الخفيفة بأنها مشروبات جاهزة للاستعمال تحضر في زجاجات أو علب معدنية، وقد يضاف إليها غاز الكربون أو لا يضاف، وتحلى بالسكر العادي أو سكر الفواكه أو شراب الذرة أو المحليات القوية الأخرى، ولكن من المؤكد ان هذه المشروبات الخفيفة لا تحوي في تركيبها لا الحليب ولا الكحول، اعتمادا على هذا التعريف تشمل المشروبات الخفيفة عصائر الفواكه أو المشروبات المشتقة منها، والمشروبات الرياضية، والشاي المثلج والقهوة الجاهزة للشرب، ويتزايد استهلاك هذه الأنواع من المشروبات الجاهزة باضطراد في جميع البلدان، كما يزداد استهلاكها مع تزايد العمر مابين 420 سنة. أهم ما يميز التركيز الغذائي لهذه المشروبات احتواؤها على المواد السكرية بنسبة عالية وخاصة السكر العادي وبدرجة تالية سكر الفواكه ثم سكر العنب. والعصائر هي أغنى المشروباب بسكر الفواكه والكافيين الذي نجده أيضاً في الشاي المثلج والقهوة الجاهزة. والسؤال المهم هنا: هل لاستهلاك هذه المشروبات أي أذى صحي؟ في الحقيقة يمكن ان تواجه الملاحظات التالية: ـ البدانة: تعتبر البدانية مشكلة متزايدة عند الأطفال والبالغين خاصة في البلاد الغنية وذلك لا يعني ان تزايد استهلاك المشروبات الخفيفة هو سبب البدانة، وإنما بشكل عام يعتبر زيادة تناول المواد العالية القيمة الغذائية وخاصة الدهون سبباً رئيساً للبدانية وعلى ذلك فإن تناول أكثر من نصف لتر يومياً من هذه المشروبات يمكن ان يساهم باحداث البدانة، كما ان المبالغة بتناول هذه المشروبات قد ينقص أيضاً في استهلاك المواد الغذائية الأخرى، واستعمال الاسبارتام (وهو حمض أميني ذو طعم حلو) بدل السكر ينقص كيمة الطاقة الواردة للجسم مع المشروبات. ـ تسوس الاسنان وهذا يمكن حدوثه باستهلاك المشروبات السكرية بأنواعها علماً أنه يمكن انقاص امكانية حدوثه باستعمال فرشاة الاسنان مع المعاجين الحاوية على الفلورايد بشكل متكرر يومياً، كما ويمكن استعمال مادة الاسبارتام كبديل تحلية ان ينقص بشدة من امكانية حدوث التسوس. ـ زيادة شحوم الدم وارتفاع الكولسترول: ان احتواء بعض الأطعمة ومنها المشروبات الخفيفة على الفركتوز (سكر الفواكه) يعتبر من الأمور التي تؤهب لارتفاع شحوم الدم والكولسترول، وبالتالي فإن التحول للبدائل الغذائية لسكر الفواكه أمر مطلوب. ـ الاسهال: قد يسبب الاستهلاك الزائد لبعض أنواع المشروبات الخفيفة الحاوية على المواد السكرية بنسبة عالية اسهالاً من النوع السليم الذي سرعان ما يتوقف بانقاص كمية المشروبات. ـ الاسبارتام: وهو حمض أميني ذو طعم حلو يستخدم كبديل لأنواع السكاكر وخاصة للمشروبات الخفيفة المناسبة لمن يتبع الحمية لانقاص الوزن، وممكن استهلاكه بأي كمية دون أذى، والمحذور الوحيد هو وجود مرض نادر يدعى (الفنيل كيتون يوريا) حيث لا يجوز استعمال الاسبارتام هنا اطلاقاً. ـ الفوسفور: وهو موجود بكثرة في مشروبات الكولا بشكل فوسفات، واستهلاك كمية زائدة منه مع المواد الحامضية المتضمنة مشروبات الكولا لم يثبت بعد ان له أثراً ضاراَ على عملية بناء العظم وتراكم الكالسيوم فيه عند الاطفال.

تعليقات

تعليقات