«الآخرون» يواصل عروضه بنجاح في الدولة

بيان الجمعة: يواصل الفيلم الأمريكي «الآخرون» عروضه الناجحة بعد خمسة أسابيع من عرضه في جميع دور العرض السينمائي بالدولة، وكان قد عرض في الولايات المتحدة الامريكية وكندا واستطاع ان يحصد مئة مليون دولار بالرغم من ان ميزانيته لم تتجاوز السبعة عشر مليون دولار. ومنذ اجازة عرض فيلم «الآخرون» في العاشر من اغسطس من العام 2001 وهو يتصدر قائمة افضل الأفلام في امريكا وكندا واوروبا وذلك بفضل مجموعة الممثلين المتميزين الذين شاركوا في بطولة الفيلم وهم نيكول كيدمان، فيونيولا فلاننج، اليجانا مان، جيمس بينتلي، كريستوفر ايكلستون، اريك سايكس وفلاين كاسيدي، واخراج الاسباني اليخاندرو امينابار الذي استطاع ان يصل بالفيلم الى مصاف الافلام الكبرى، والفيلم مرشح لحصد عدد من جوائز الاوسكار. تدور احداث الفيلم الذي يندرج في اطار افلام الرعب الابيض حول جريس «نيكول كيدمان» التي تقيم في منزل كبير في منطقة شبه منعزلة في الريف الانجليزي، وذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وكان يعيش معها طفلاها آن «اليجانا مان»، ونيكولاس «جيمس بينتلي»، وهما مصابان بحساسية من الضوء الشديد، مما تضطر الام «30 عاماً» ان تغلق جميع نوافذ المنزل بستائر من النوع السميك التي لا تسمح بمرور الضوء داخل المنزل وكانت تستعمل الشموع في إضاءة البيت.. وكانت الاسرة جميعاً تنتظر عودة الوالد بعد اعلان انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولمساعدتها في تربية الطفلين استعانت الام الصارمة بمربية للطفلين، وشغالة صماء، بالاضافة الى رجل كهل للاعتناء بحديقة المنزل. وفي أحد الايام يبلغ الطفلان والدتهما انهما يسمعان اصواتاً غريبة في المنزل ويؤكدان لها انهما يشاهدان «اخرين» في المنزل وهما طفل يدعى «فيكتور» وسيدة عجوز، فتلجأ «جريس» الى قس المنطقة التي تعيش فيها، وفي الطريق تلتقي «جريس» بزوجها العائد من الحرب ولكنه يبدو بلا عواطف وسرعان ما يختفي كما ظهر، كما تختفي في اليوم التالي جميع ستائر المنزل مما يهدد حياة الطفلين، فتقرر «جريس» طرد الخدم الثلاثة ولكنها تجدهم امواتاً نتيجة وباء اجتاح المنطقة. وفي زخم الاحداث يخرج الطفلان للبحث عن والدهما المختفي ويكتشفان ان بالحديقة مقابر تم فيها دفن الخدم الثلاثة، فيصابان بالرعب ويختبئان في دولاب الملابس بناء على رغبة الام «جريس». ان «الاخرين» استولوا على طفليها، فتسرع جريس الى الغرفة حيث يختبيء الطفلان لتفاجأ بجلسة تحضير ارواح يشارك فيها بعض الاشخاص.. ويتضح انهم سكان المنزل الاحياء بينما جريس وطفلاها هم الاشباح، حيث ان الام قتلت اطفالها وانتحرت بعد علمها بمقتل زوجها في الحرب. يعتبر فيلم «الاخرون» هو ثالث افلام المخرج الاسباني اليخاندرو امينابار بالرغم ان عمره لم يتجاوز التاسعة والعشرين، حيث حقق نجاحاً كبيراً في فيلمه الاول «الرسالة» عام 1996 كما حقق نجاحاً كبيرا وحصد سبع جوائز «جويا» العالمية المعادلة للاوسكار، كما حقق فيلمه الثاني «افتح عينيك» عام 1998 اكبر نجاح في تاريخ السينما الاسبانية. فهمي عبدالعزيز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات