70 الف متفرج يشهدون كرنفال الريو في البرازيل

وصل كرنفال ريو دي جانيرو الذي تشهده البرازيل هذه الأيام ذروته باستعراض ضخم لفرق السامبا في ملعب رياضي بالمدينة أمام أكثر من سبعين ألف متفرج. وتشارك مدارس تعليم رقص السامبا في ريو دي جانيرو بعروضها المتميزة وأزيائها المثيرة في منافسة حامية بهدف الحصول على لقب أفضل أزياء واستعراضات. ومن المتوقع أن يسجل حضور المهرجان هذا العام رقما قياسيا يزيد على 370 ألف شخص، إضافة إلى عدد كبير من نجوم الفن والرياضة والسياسيين وبينهم بربارا بوش قرينة الرئيس الأمريكي. وتدفق آلاف البرازيليين إلى شوارع المدينة وهم يرتدون أزياء صممت خصيصا للكرنفال، وساروا خلف قارعي الطبول عبر الشوارع التي ملأتها الزينات. ويعتبر كرنفال ريو طقسا تقليديا في البرازيل التي تدين بالمذهب الكاثوليكي وهو يجرى كل عام قبل بداية الصوم الكبير لدى المسيحيين والذي يستغرق أربعين يوما قبل عيد القيامة. وقد أدى تزايد الرعاية التجارية للمهرجان والإعلانات ذات الغرض الاستهلاكي التي ترافق المسيرة إلى صدور شكوى من أن الكرنفال قد فقد روحه. ويشير المنتقدون إلى فرض الجهات القائمة على تنظيم الكرنفال رسوما على بطاقات الدخول إلى الملعب الرياضي الذي تقام فيه المسابقة يعجز المواطن العادي عن تحملها. وقد لجأ كثيرون إلى الشوارع لتنظيم احتفالاتهم الخاصة بعدما عجزوا عن دفع نفقات بطاقات الحفل الرسمي. وقالت مصادر الكرنفال إن هذه الحمى أقعدت كنج مومو الذي يحمل لقب ملك الكرنفال في الآونة الأخيرة رغم أنه أمام العيان وسجل نفسه للمشاركة في إحدى الحفلات الراقصة للمهرجان. «بي.بي.سي. اونلاين»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات