حول المركز العربي الافريقي للتكوين والبحوث المسرحية

يشتكي واقع المسرح العربي والمسرح الافريقي من افتقار الساحة الى ممثلين مسرحيين مختصين في الفن الدرامي، متملكين من ادواتهم الجسمانية والحسية والى مختصين في مختلف فنون المسرح من سينوغرافيا واضاءة وكوريغرافيا ممسرحة وتصميم ملابس وقيافة ومؤثرات صوتية وغيرها. وان يبقى الممثل، حسب ممارساتنا وقناعاتنا واختياراتنا الفنية، العمود الفقري للعمل المسرحي فان لغة الجسد، ولغة الانارة ولغة الموسيقى والسينوغرافيا اصبحت من التقنيات الضرورية لعملية الابداع المسرحي الحديث. لهذا الغرض وضع فضاء الحمراء الثقافي، الذي يعمل من سنين في مجالات التكوين والانتاج والتوزيع، برنامجا لبعث اول مركز عربي افريقي للتكوين والبحوث المسرحية، وذلك ايمانا بأن التكوين المسرحي، وخاصة تكوين الممثل، ممارسة مستمرة لا تكتفي بعدد السنوات التي يقضيها الممثل على مقاعد الدراسة، بل هو تطبيق يومي وفعلي وميداني سواء في ورشات تدريبية او ضمن اعمال مسرحية. لهذه الاسباب، فاننا نعتبر المركز مكملا للعمل التعليمي، لا ينفي ولا يتناقض والبرامج الاكاديمية لمعاهد ومدارس الفن المسرحي بالوطن العربي وافريقيا، نذكر في هذا الصدد على سبيل المثال تجربة تونس في التكوين انطلاقاً من مدرسة التمثيل العربي، مرورا بمركز الفن المسرحي ووصلا الى المعهد العالي للفن المسرحي، اضافة الى التكوين الميداني الذي يعتبر اهم مساحة على مستوى التكوين بصفة عامة في تونس، والتي افرزت مسرحا احتل منذ السعبينيات مكانة مرموقة على الساحة العربية والافريقية والدولية. من هنا، انطلقت فكرة تأسيس هذا المركز الذي يرمي الى تحسين وتطوير حاضر ومستقبل المؤسسة المسرحية، بتمكين المتربص من ادوات مختلفة وثرية تخول له اكتشاف نفسه وقدراته، واعادة اكتشاف المسرح كوسيلة حية للتعبير والحرية، مسرح يحمل معاشنا اليومي، هويتنا وتاريخنا وحضارتنا العربية والافريقية. يعتزم المركز تحقيق الاهداف التالية: ـ تكوين مختصين في مختلف الفنون المسرحية. ـ تمكين المحترفين من ادوات عمل جديدة تخول لهم اقتراح انماط تعبيرية فنية مبتكرة. ـ تشجيع المحترفين الشبان على اكتشاف حسهم وقدراتهم للتمكن من تقنيات اللعبة المسرحية. ـ اعادة النظر في الطرح المسرحي كوسيلة للتعبير والحرية بعيدا عن السائد والمعروف. ـ اقتحام السوق العالمية واحتلال المكانة التي يستحقها الفن العربي والافريقي. ـ استغلال موروثنا الثقافي وطاقاتنا العربية والافريقية. ـ التخطيط لشراكات فنية عربية/ افريقية. وقد انطلقت اشغال المركز العربي الافريقي للتكوين والبحوث المسرحية في شهر ابريل 2000، وانعقد بتونس الاجتماع التأسيسي للمركز من 29 الى 31 مارس 2001. الشخصيات العاملة في الحقل المسرحي والثقافي والفاعلة على الساحة العربية والافريقية وحتى الدولية استجابت لهذه الدعوة وناقشت لمدة ثلاثة ايام المسائل التالية: التكوين المسرحي في افريقيا والعالم العربي: الواقع والآفاق، الهياكل التحتية بصفتها عامل تحريك للتكوين والانتاج والتوزيع، الانتاج المشترك والتوزيع: الجوانب المتعلقة ببعث شبكة عربية افريقية، التنقل الحر للأفكار والاعمال: تجوال الفنانين، واداء الممثل بين المسرح والتلفزيون والسينما، تقنية مغايرة لفنون مختلفة. وقد خرج الاجتماع التأسيسي بجملة توصيات اهمها: ـ ان يتولى المركز العربي الافريقي مهمة التأطير الفني والتقني باحداث وتكثيف الورشات المختصة في فن الممثل والفنون الحركية والكتابة المسرحية. ـ ان يبعث شبكة معلومات على مستوى المهرجانات والفرق المسرحية والكفاءات الفردية (انشاء موقع انترنت). ـ ان يساند الانتاج المشترك بصيغه المتعددة والمفتوحة، وان يؤمن المتابعة والتقييم حتى يتسنى تطويع الاستراتيجية حسب الحاجيات وان يساهم في تحسين ظروف الخلق والابداع من خلال تنقل افضل الاعمال المسرحية والفنانين. ـ خلق شبكة هياكل تمكن من ترويج الاعمال وتجوال الفنانين والخبراء والمساهمة في حرية تجوال الفنانين والاعمال. ـ التعارف ، التبادل وتقاسم المهارات وتحقيق الاستمرارية في العلاقات بين المسرحيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات