EMTC

السياسة تجهض مشروع مركز التوثيق الاعلامي لدول الخليج

بيان 2: بغداد ــ يسري خالد: لاشك ان مؤسسات الاعلام المختلفة في اقطار الخليج العربي كانت تدرك الاهمية المتزايدة للمعلومات ولتوثيقها, كما كانت ملمة بحاجتها الماسة الى المعلومات المقننة، والمنظمة التي تسهم في النهوض بالعمل الاعلامي, وبحاجة الباحثين والمخططين والدارسين ايضا, عندما اكد وزراء اعلام دول الخليج العربي منذ مؤتمرهم الاول الذي عقد في أبوظبي عام 1976 على ضرورة انشاء مركز للتوثيق الاعلامي لدول الخليج العربي, كمؤسسة علمية تعنى بشئون التعامل مع المعلومات بالوسائل الحديثة, وليكون اداة فعالة لدعم وانجاح المشاريع الاخرى. وفعلا بدأ المركز اعماله في مدينة بغداد في منتصف عام 1981 في اعقاب المؤتمر السادس لوزراء اعلام الخليج, الذي عقد في مدينة مسقط وكانت قد وقعت اتفاقية انشاء المركز في مدينة الدوحة في 12 فبراير عام 1980. وبعد استكماله لوسائل ومستلزمات عمله العلمية والمادية, بدأ المركز انشطته التي سرعان ما توسعت, وتعددت اوجهها اذ اضحى معينا دافعا يرفد المؤسسات الاعلامية في اقطار الخليج العربي بما تحتاج اليه من معلومات وبيانات كافية, تتسم بالحداثة والتقنين, يما يعينها في اثراء وانجاح برامجها واهدافها, وبما يسهم في نشر الوعي في مجالي التوثيق والاعلام في المنطقة. وبينما الطموحات راحت تكبر في كل يوم يمر اذا بالمركز وقد انقطع عه التمويل بعد حرب الخليج 1991 وانفضت من حوله الدول المؤسسة له عدا العراق .. بل دمر المقر, حيث اخذت وزارة الثقافة والاعلام في العراق على عاتقها مهمة تضييقه, ليحتل الطابق الارضي من بنايتها, بعد ان كانت له بناية خاصة, مساهمة منها في تعزيز نشاطه ما استطاعت الى ذلك في ظل ظروف الحصار. حلقة وصل وتقول حمدية عبدالعزيز الفياض مدير عام المركز: خطط المركز منذ قيامه لان يكون حلقة وصل بين المنطقة وبين انحاء العالم, في تبادل المعلومات, فضلا عن الدور الذي اداه في تطوير المؤسسات الاعلامية وتوثيق التعاون الاعلامي في المنطقة, وهو ما يمثل مهمته الاساسية. ومن الجدير بالذكر ان منظمـة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلـوم (اليونسكو) كانت قد ابدت اهتماما بانشاء هذا المركز, فقامت بدور ايجابي في هذا المجال اذ وضع خبراؤها دراسة مستفيضة عن جدوى انشاء المركز ودوره العلمي الاعلامي في المنطقة. وتضيف ان اهداف المركز صيغت على نحو يأخذ في الاعتبار خصوصية المنطقة وطابعها العربي الاسلامي مؤكدة على ان المركز عني بالكشف عن الاصول الحضارية والثقافية للمنطقة عن طريق تجميع التراث القومي والشعبي وفنون وآداب البيئة, وتوثيقها واتاحتها للاستخدام في وسائل الاعلام والنشر المختلفة. وكان المركز عند انشائه يهدف الى تعزيز سبل التنسيق والتعاون في مجال انتاج البرامج والمواد الاعلامية في نطاق دول المنطقة, وذلك عن طريق رصد مقتنيات الاجهزة الاعلامية لدول الخليج في شكل فهارس موحدة والتعريف بها عن طريق اصدار قوائم بيليوغرافية دورية وتوزيعها على الاجهزة الاعلامية. فضلا عن الانفتاح على ثقافات العالم الخارجي, وذلك عن طريق تبادل المطبوعات وخدمات الاعلام مع الدول المختلفة والمراكز المشابهة, وهذا الموضوع مازلنا نمارسه حتى الآن, من خلال تبادل الخبرات والمطبوعات والمعلومات, مع كل المراكز المشابهة في العالم .. كذلك تضمنت اهداف المركز التقاط الثقافات والمعلومات من العالم الخارجي وبثها الى منطقة الخليج عن طريق الاشتراك في بنوك وخدمات المعلومات المختلفة .. هذا الى جانب دعم البنية الاساسية لخدمات المعلومات والمكتبات والتوثيق بالاجهزة الاعلامية الخليجية, عن طريق ارساء قواعد الاعداد الفني للمواد, واعداد ادلة لتقنين اساليب العمل والاداء وتوفير الادوات والمراجع الاساسية, مع تدريب اخصائيي المعلومات والتوثيق على تطبيق هذه النظم باستخدام تلك الادوات وفقا لاساليب عمل مقننة. وتؤكد مديرة المركز على انه عمل على اصدار عدد من الادلة التي تفيد في اعمال المؤسسات الاعلامية والمخططين والباحثين, كان في مقدمتها (دليل الدوريات الخليجية), والذي هو عبارة عن حصر المطبوعات الدورية من صحف ومجلات تصدر في اقطار الخليج العربي, والتعريف بها, اضافة الى معلومات مفصلة عن كل مجلة او جريدة, وعدد النسخ, وجهة الاصدار, وعدد الصفحات, وقد قام المركز باصدار دليل اخر بعنوان (دليل مركز التوثيق الاعلامي لدول الخليج) باللغتين العربية والانجليزية, كما اصدر ادلة معلوماتية لمراكز المعلومات, واخرى عن جغرافية الوطن العربي, ومنظماته, وغير ذلك من الادلة المهمة. وفضلا عن ذلك فقد تم اصدار مطبوعات متخصصة بشكل قوائم مؤلفات مشروحة ومعرفة, منها مطبوع باسم (الاعلام والصحافة .. بيليوغرافية معرفة) وضم بيليوغرافية متخصصة في مجالات الاعلام والصحافة, تحتوي على الكتب والمطبوعات التي صدرت باللغة العربية, وبعض مما صدر باللغة الانجليزية, مع تعريف وعرض لكل مطبوع وكتاب, يمكن الباحثين والمهتمين بشئون الاعلام والصحافة من التعرف على الانتاج الفكري الذي صدر في هذه الموضوعات والاستفادة منها. مساعدة الباحثين وجدير بالذكر ان بعض طلبة الدراسات العليا الذين تخص اطروحاتهم بموضوع الخليج العربي اعتمدوا في اطروحاتهم على المعلومات التي يوفرها المركز الذي قام باهداء بعض الاطروحات المتعلقة بالخليج الى مؤسسات اعلامية خليجية. شخصيات خليجية واصدر المركز ايضا الكثير من الكشافات وهي فهارس موضوعية لعدد من الصحف والمجلات التي تصدر في اقطار الخليج العربي, سواء كانت منفردة, وعلى هيئة كشاف تحليلي لجريدة او مجلة واحدة, او بشكل جماعي, او على هيئة مجموعة محددة من الصحف والمجلات الخليجية, كما هو متعارف عليه في الدول المتقدمة .. اضافة الى ذلك فان المركز اعد فهارس موحدة لمقتضيات عمل اقسام المعلومات في المؤسسات الاعلامية في اقطار الخليج, عاملا علي تنظيم مجاميع هذه الاقسام وفق احدث النظم, وتوحيدها بغية تسهيل تدفق المعلومات وتبادلها. كما قام بتصوير عدد من المطبوعات الدورية الصادرة في اقطار الخليج باجهزة المصغرات, سواء أكان ذلك بشكل (ميكروفيلم) او بشكل (مايكروفيش) لتسهيل عملية خزن المعلومات علاوة على اصدار مطبوعات تحت اسم (شخصيات خليجية) لتكون مرجعا اساسيا لمعرفة تاريخ حياة الشخصيات التي تناولتها. ابتداء من الربع الاول من عام 1982 صدر عن المركز مجلة فصلية تضمنت دراسات وبحوثا ومقالات رفيعة المستوى فضلا عن الاستعانة بالخبراء المحليين والعرب والاجانب لتقديم الخبرة في مجال التوثيق والمعلومات للمؤسسات الاعلامية والصحفية في المنطقة وكما اقام معارض للكتاب العربي في المنطقة. كما قالت سعاد غالب فنجان مسئولة قسم خدمات الباحثين في المركز ان القسم يحتوي على ارشيف للمعلومات, يتكون من مجموعة من الملفات المصنفة جغرافيا حسب اقطار الخليج العربي, والدول والمناطق الاخرى, كذلك حسب الموضوعات التي يهتم بها المركز, وتضم الملفات اعدادا كبيرة من القصاصات التي يتم اختيارها من مجموعة الصحف والمجلات التي تصل الى المركز, ويهتم هذا القسم باستخدام المكننة في الخزن والاسترجاع ... اما المكتبة التي اضحت فيما بعد تابعة لقسمنا فهي تضم المراجع العامة كدوائر المعارف والادلة والمعاجم وغيرها, اضافة الى الكتب والمراجع المتخصصة في قضايا الخليج واقطاره, والموضوعات الاعلامية والتوثيقية والدوريات الخليجية. كما يضم شعبة خاصة بالمصغرات (المايكروفيلم) بمختلف انواعه الفيلمية والبطاقية, وتضم الشعبة ايضا قسما للافلام والتسجيلات والرقائق الشفافة والصور والخرائط. تبا للسياسة وكان المركز ومازال يقدم الخدمات للدارسين والباحثين الا ان تهالك اجهزة المركز نتيجة للاستهلاك وعدم توفر الامكانيات المالية للتصليح او التجديد يهدد بالقضاء على نشاط المركز حتى انه لم يعقد منذ حرب الخليج في 1991 مؤتمرا او ندوة او يقدم نشاطا بارزا, بل ان الخبراء والاساتذة الذين كانوا يتعاملون معه انفضوا من حوله. ويتساءل المسئولون عن المركز ونحن معهم: لمصلحة من ايقاف نشاطه والتخلي عن خدماته, والى متى ستكون الخلافات السياسية بين الاشقاء سببا في حرمانهم من ثمار التعاون الثقافي والاعلامي.؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات