حراس انابيب الصرف الصحي

كشف النقاب في روسيا عن إحدى فرق القوات الخاصة المدربة على القتال تحت الماء, والتي يعهد إليها بحراسة مبنى الكريملين من أي هجمات تشن عليه عن طريق نهر موسكفا وشبكة أنابيب الصرف الصحي المقامة أسفل المبنى. وقد بثت إحدى شبكات التلفزيون المستقلة في روسيا صورا لأحد هؤلاء الغطاسين وهو يحمل أسلحة مصممة للاستخدام تحت الماء ويستعد للنزول داخل أنبوب صرف صحي تغمره المياه. وذكرت قناة التلفزيون الروسية أنه من الممكن أن يسلك أي مهاجم أنابيب الصرف الصحي للوصول إلى قلب الكريملين لكن مصير أي هجوم من هذا النوع سيكون الفشل, إذ سيتصدى للمعتدي غطاسون حاصلون على مستوى راق من التدريب على القتال تحت الماء ويعرفون في صفوف القوات المسلحة الروسية باسم غطاسي المهام الاستراتيجية. وذكرت صحيفة فرسيا الأسبوعية الروسية أن تاريخ الوحدات القتالية المدربة على أداء المهام تحت الماء في روسيا يرجع إلى عام ألف وتسعمئة وستين, حيث شكلت أول وحدة عسكرية لمقاومة أعمال التخريب. وتعد تلك الوحدة من بين قوات الحرس الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين, وجميع أعضائها من الضباط الذين يحصلون على امتيازات خاصة ومن بينها سكن مجاني في العاصمة الروسية موسكو. وتتضمن مهام تلك الوحدة إلى جانب المرور في دوريات داخل أنابيب الصرف الصحي , حراسة مياه نهر موسكفا المحيطة بالكريملين, وتأمين المساحات المائية المحيطة بجميع مقار إقامة الرئيس الروسي, ومرافقته في رحلاته لمنتجع سوتشي الرئاسي على البحر الأسود. ويحمل الغطاسون أسلحة مصممة خصيصا للاستخدام تحت الماء من بينها مسدس قادر على إطلاق أربع رصاصات فقط ثم يحتاج لإعادة تلقيمه بالذخيرة مرة أخرى. والذخيرة الخاصة بهذا المسدس ليست تقليدية, فالرصاص عبارة عن إبر طويلة يطلق عليها الغطاسون اسم المسامير وهذه المسامير يمكن أن تقتل إذا أطلقت على هدفها من مسافة تتراوح ما بين ستة أمتار في المياه العميقة وسبعة عشر مترا في المياه الضحلة. ويقول أعضاء تلك الوحدة الخاصة إن ما نشاهده في أفلام الجاسوسية والمغامرات من قتال تحت الماء باستخدام السكاكين لا يحدث إطلاقا في الواقع. وأهم مبادئ القتال تحت الماء هو أن من يبادر بالهجوم يكون هو الفائز بالمعركة. فأبسط الجروح تحت الماء يمكن أن تؤدي إلى الموت, إذ يؤدي ضغط الماء إلى فقد الدماء بسرعة شديدة, الأمر الذي يؤدي إلى شل الغطاس خلال ثوان قليلة. وإذا تعرض أفراد الوحدة الخاصة إلى خلل في خزان الأكسجين المستخدم في التنفس فإنهم يستعينون بخزان احتياطي صغير مثبت على صدورهم ويكفيهم للوصول إلى سطح الماء. (بي. بي. سي أونلاين)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات