الإيطالي كلود بارزوتي يغني لجمهوره الجزائري

أحيى المطرب العالمي كلود بارزوتي الاسبوع الماضي وعلى مدى ثلاثة ايام حفلات غنائية كبيرة بالجزائر حضرها آلاف من محبيه وجمهور الأغنية الغربية عموما. وقد تفاجأ بارزوتي الذي لم يسبق له أن زار الجزائر, ولم يغن في أي بلد عربي قبل اليوم باستثناء لبنان, حين وجد معظم الذين حضروا حفلاته يرددون معه أغانيه في انسجام تام. وقد وصل المطرب الايطالي الى الجزائر الثلاثاء الماضي بدعوة من جمعية ثقافية فنية تدعى (وئام الجزائر) وشارك في تمويل استقدامه عدة مؤسسات وطنية وأجنبية تشتغل على التراب الجزائري. وعقد مؤتمرا صحفيا. قال فيه انه بهذه الزيارة حقق حلما طالما راوده لكن الظروف الأمنية التي مرت بها البلاد لم تسمح بالزيارة قبل اليوم. وأدى خلال الحفلات التي أقامها أجمل أغانيه وأكثرها شهرة ومنها (أنا إيطالي) و (لدي الأزرق) و(لالوار) وغيرها . ويعتبر كلود بارزوتي من الفنانين الغنائيين الرومانسيين الذين يغنون أحاسيسهم بكل صدق, ويختار النصوص التي يؤديها بعناية فائقة. الجزائر ــ (البيان):

طباعة Email
تعليقات

تعليقات