يقاضي الأطباء لعدم إجهاضه

للمرة الاولى, اقرت محكمة النقض, اعلى سلطة قضائية في فرنسا, باحقية شاب ولد عام 1982 مصابا بـ (اعاقة ذهنية وصمم وشبه عمى) في الحصول على تعويضات لان والدته لم تخضع لعملية اجهاض. ولم يتم تشخيص اصابة والدة نيكولا بيروش خلال فترة حملها بمرض النخالة الوردية بسبب خطأ طبي واعلنت عائلة الشاب انها كانت ستختار الاجهاض لو علمت بالامر. وقضت محكمة النقض بحق الاسرة والشاب نفسه في الحصول على تعويضات عن ولادته على ان يعاد الملف الى محكمة استئناف باريس التي ستحدد قيمة التعويضات. ومن جهته, اعلن محامي الطبيب ديدي لو برادو (عدم رضاه) عن هذا القرار القضائي الذي يعتبر ان (الحياة تشكل ضررا يمكن اصلاحه), مضيفا (ان هذا القرار ينطوي على مخاطر ومن المؤكد انه يثير مشكلات اكثر مما يؤمن حلولا اذ انه يفتح الطريق امام العديد من الدعاوى القضائية). وفي المقابل, اعرب والد الشاب كريستيان بيروش عن (سروره), مضيفا انه (سعيد من اجل نيكولا واخرين غيره). واضاف انه (سعيد لكونه وضع ثقته في القضاء) مذكرا انه (ناضل سنوات عدة من اجل ذلك). وفي عام ,1992 اصدرت محكمة ايفري, في منطقة باريس, حكما لصالح بيروش ادان الاطباء, وفي عام 1993 اعتبرت محكمة الاستئناف في باريس ان ولادة الشاب في هذه الحال ليست نتيجة خطأ طبي. غير ان قرار المحكمة ابطل عام 1996 واصدرت محكمة اورليان (وسط) التي نظرت مجددا في الملف عام 1999 حكما مماثلا للاول, ما دعا محكمة النقض الى النظر في القضية في جلسة موسعة. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات