البحار تزداد هيجاناً

حذر باحثون مختصون بالطقس من احتمال وجود صلة بين ظاهرة الاحتباس الحراري والأمواج العاتية في المحيط الأطلسي. ويقول العلماء إن درجات الحرارة إذا استمرت بالارتفاع في نفس المعدل قد تؤدي إلى تهديد المناطق الساحلية في شمال القارة الأوروبية. وقد ازداد معدل ارتفاع الموج في الشتاء في شمال شرقي المحيط الأطلسي نحو متر واحد خلال الثلاثين سنة الأخيرة. وستستمر الظروف الجوية العاصفة لفترة أطول. وينقسم العلماء حول ما إذا كانت تلك التحولات في مياه المحيط سببها التغيرات الجوية أم انبعاث الغازات المضرة بالبيئة والتي يسببها البشر. لكن الخبراء الألمان يعتقدون إن النشاط الإنساني عامل مهم في هذا المجال. ويحذر هؤلاء الأخيرون من أنه اذا استمر التغير الحالي على معدله فإن من المرجح ان يزداد هيجان مياه البحار, مما يعرض للخطر المناطق الساحلية والموارد البحرية. وقال إنجو جريف يمير من جامعة بريمن الألمانية لـ بي بي سي أونلاين إن المعطيات المتوفرة لديهم تشير إلى وجود صلة بين أمواج البحر العاتية وارتفاع حرارة الهواء. ويضيف ان تلك المعلومات تؤكد أنه كلما ارتفعت درجة حرارة الجو ارتفعت معها أمواج البحر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات