في أمسية ثلاثية ، شعر للشهداء وعروة يفتش في المرآة

شهد الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة ضمن فعاليات الملتقى الفكري المصاحب لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الامسية الشعرية التي احياها: سماء عيسى من عمان, روضة الحاج من السودان وابراهيم محمد ابراهيم من الامارات حيث عزفت فيها اصواتهم الثلاثة على موت الضمائر تجاه قضية شهداء الانتفاضة وهموم اخرى.. وكان الزميل عادل خزام قد قدم الامسية ببراعة الشاعر حينما يتداخل بين قراءة واخرى لتشخيص الحالة الشعرية عند كل شاعر وكان قد قدم الشاعر العماني سماء عيسى المولود في مسقط في العام 1953 وهو خريج جامعة عين شمس بمصر في العام 1975 وهو شاعر وكاتب مقالة ومسرحي صدر له من الدواوين (ماء لجسد الخرافة, نذير بفجيعة ما, مناحة على ارواح عابدات الفرفارة, منفى سلالات الليل, دم العاشق ولاشيء يوقف الكارثة). كما قدم الشاعر ابراهيم محمد ابراهيم المولود في العام 1962 وهو خريج كلية الاداب قسم اللغة العربية بجامعة بيروت العربية ويعمل في الحقل الثقافي التطوعي منذ العام 1980 وصدر له (صحوة الورق وفساد الملح وهذا من انباء الطير). اما الشاعرة السودانية روضة محمد الحاج فهي مواليد كسلا وهي طالبة بكلية الدراسات العليا جامعة ام درمان الاسلامية في الادب العربي وصدر لها عش للقصيد, وهتفت لها, كما شاركت في عدد من المهرجانات الادبية داخل وخارج السودان وتعمل مذيعة بالاذاعة السودانية والفضائية السودانية. وقد تناوب الشعراء الثلاثة على إلقاء قصائدهم وشهد الامسية جمهور غفير من زوار معرض الكتاب ومن الامسية نختار هذه القصيدة للشاعر ابراهيم محمد ابراهيم وهي بعنوان (الدرة.. قال): تحت جدارك أماه يغيب الوقت... كان العمر كفوهة قناص لست أراه وأبي مبيض العينين امامي يستجدي الريح يلوح للاقدار ان اخضري... حين توالى الزخ رأيتك طودا لاينهار لموتي بين يديك عتاد الزيتون وفي صدرك سري... تحت جدارك اهلكت الخيل صهيلا احرجت الفرسان ومازال زمام الشارع في كفي قالوا: انتظر الجولات الاخرى قلت: لكل جولته... من يعرف سر القدس سيعرفني... في اولى الطلقات تلاشى الكون.. فكنت وفي آخرها, أخذ الكون مكاني.. فحملت زماني ومضيت. كما قرأ الشاعر ابراهيم محمد قصيدة قال انها بين الشعر والنثر استدعى فيها عروة من التاريخ ليطل برأسه في حواري الوطن بحثا عن وجه الحقيقة في المرآه. والقى الشاعر العماني مجموعة من قصائده الحديثة نختار منها هذه المقاطع: شهداء وردة الفجر وهي تبتسم لعابرين لن يعودوا ولن تعود معهم أكفان المساء شهداء جنائز كورود عمياء الدم جلال البحر الكفن وردة النبوة سجل الحب عظامهم المجللون بالكارثة الندماء اشقاء الموت جانب من الامسية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات