مؤتمر المرأة الاماراتية والثقافة يواصل أعماله ، الشيخة جواهر: نتطلع إلى ثقافة تحقق تفاعل الفرد مع مجتمعه

ألقت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مجلس ادارة أندية الفتيات بالشارقة ليلة أمس الأول كلمة افتتحت بها وقائع مؤتمر المرأة الاماراتية، والثقافة (قراءة فى الواقع واسئلة للمستقبل) والذى تنظمه الاندية بمقرها الرئيسى, وحيت فيها الحضور, وأعربت عن ثقتها فى ان المدخل الى السلوك الثقافى الذى يعتبر هدف كل أمة متحضرة متطلعة الى الريادة الحضارية هو الوقوف أولا عندها كمصطلح بحثا عن مدلولها ومعانيها. وقالت ان الثقافة التى نعني بها هى تلك التى تدخل فى صميم العمل البناء الذى يتخذ من الذات مبدأ لوضع اللبنة الاولى ومن ثم المضى منها نحو ادوار اكثر شيوعا تحقيقا لمبدأ تفاعل الفرد مع مجتمعه ذى المردود الايجابى. ثم عرفت أمل القاسمي مسئولة العلاقات العامة بكليات التقنيات العليا للطالبات بالشارقة بالمشاركات في الجلسة الأولى من المؤتمر وبعدها استعرضت الدكتورة آمنة خليفة أستاذة علم الاجتماع ــ جامعة الامارات ورقة العمل المقدمة منها بعنوان (تفعيل دور المرأة الاماراتية على المستوى الثقافي), أشارت فيها إلى ان المرأة في الامارات تمثل حوالي 48.5% من اجمالي السكان المواطنين لذا فلا يمكن الاعتماد على جزء من المجتمع واهمال الجزء الآخر لا سيما وانها تشارك الرجل حياته على اختلاف المجالات وتؤثر فيها, ولا يكفي ان تشغل المرأة مكانا في العمل والمشاركة الاجتماعية بل يجب أن تكون هذه المشاركة فاعلة ومؤثرة ومرتبطة بما يمكن أن تقدمه في صنع واتخاذ القرار وهي حقوق منحها الإسلام إياها. ثم تحدثت الدكتورة عائشة المستريح أستاذة الاتصال الجماهيري في جامعة الامارات فقدمت ورقة عمل بعنوان (الخطاب التقليدي في ثقافة المرأة بدولة الامارات) رصدت خلالها المحددات الفاعلة في الخطاب التقليدي للمرأة عبر الفترات الزمنية من عمر الامارات قبل النفط وبعد ظهوره وعرفت الخطاب التقليدي بأنه النتاج الفكري والذهني لمؤسسة أو جماعة أو التفكير الجماعي أو الذاتي وهو الفكر المؤسسي لثقافة المرأة. وأشارت الدكتورة في محاولتها لرصد نوعية الثقافة إلى التوثيقات التاريخية لتلك الفترة الأولى قبل النفط بان معظم الوثائق المعنية برصد حركة المجتمع وسلوكياته وثقافته لم توجد ونادرة على اعتبار ان الاهتمام الأكثر كان للتاريخ السياسي من قبل المؤرخين. من جهة أخرى واصل المؤتمر أعماله فى جلسته الثانية أمس بمقر اندية الفتيات بالشارقة وحضر الجلسة مدير عام الاندية فاطمة السويدي وعدد من الفعاليات التربوية والتعليمية من الاداريات والمعلمات والطالبات بمدارس الشارقة والمسئولات بادارت وزارة التربية والتعليم. وقدمت امينة خليل رئيسة قسم البرامج والمناهج التعليمية بمنطقة الشارقة التعليمية ورقة الى المؤتمر بعنوان (واقع مشاركة المعلمة المواطنة فى العمل الثقافى). وأكدت فى مقدمة بحثها أن المرأة اثبتت دورها الفاعل فى مجتمع الامارات من خلال ما اتسمت به من روح المبادرة الواضحة والايجابية والحرص على بناء هذا المجتمع ودفع عجلة التطوير به فقد سجلت نجاحا ملحوظا فى مواقع العمل المختلفة التى انخرطت بها واثبتت كفاءتها بجدارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات