رحيل الشاعر فؤاد بدوي

فقدت الاوساط الادبية أمس الشاعر الكبير فؤاد بدوي عن عمر يناهز سبعة وستين عاما بعد صراع طويل مع المرض على مدى نحو عشرة اعوام. ولد الشاعر محمد فؤاد بدوي بقرية روينة بمحافظة كفر الشيخ وحصل على ليسانس الاداب قسم التاريخ من جامعة الاسكندرية عام 1960 وعمل سكرتيرا لتحرير مجلة كتابى ثم مستشارا بالهيئة العامة للفنون والاداب وعضوا ببرنامج الكتاب الدوليين بجامعة ايوا الامريكية واستاذا زائرا بجامعتى ايوا وايوا الشمالية. كان الفقيد عضوا بنقابة الصحفيين واتحاد الكتاب واتحاد الصحفيين العرب وجمعية المؤلفين والملحنين وناشرى الموسيقى بالقاهرة وباريس وله 15 مؤلفا مابين ديوان شعر وقصة قصيرة وسيناريو. ومن اشهر مؤلفاته (ابن بطوطة) و(وردة من برلين) و(قطرات من نهر الحب) و(العشاء الاخير) وقام بترجمة مسرحية العمياء للكاتب البلجيكى موريس فزلانك وحصل على الميدالية الذهبية لمهرجان الاسكندرية الاول للشعر عام 1981. كانت اجريت للفقيد عملية زرع كبد بفرنسا عام 1993.. وشيعت جنازته أمس ببلدته بكفر الشيخ. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات