الرجل العنكبوت في قبضة الشرطة

ألقت الشرطة السنغافورية أمس القبض على مغامر فرنسي تسلق ناطحة سحاب حتى الدور الحادي والعشرين في وسط سنغافورة ولكن قبل ان يصل الى قمتها. واستخدم الان روبير او (الرجل العنكبوت) الذي اشتهر باصراره على مغافلة الشرطة لتسلق اعلى المباني في العالم يديه وحسب في تسلق برج اوفيرسيس بنك وارتفاعه 280 مترا. وألجمت الصدمة الناس وهم يشاهدونه من اسفل. وقال احد المتفرجين وقد اعتراه القلق (كنت مذعورا وخشيت ان يسقط من اعلى. اخذت اصلي في صمت). وقالت اخرى انها اعتقدت ان روبير كان يحاول الانتحار. ولكن بعد تبادل الاشارات بالايدي مع الشرطة في المبنى ذي الستين طابقا دلف المتسلق المحترف (38 عاما) الى الداخل عبر نافذة فتحها رجال الانقاذ. وخرج روبير وقد احاط به ضباط شرطة من المبنى وسط تهليل الجماهير المحتشدة. واقتادته الشرطة الى حيث سيواجه نفس التعنيف الذي سمعه من قبل كثيرا في انحاء اخرى من العالم. وقال متحدث باسم الشرطة لرويترز (نحن نتعامل مع التحقيق على انه حالة تعد اجرامي على املاك الغير). واذا ادين روبير فسيواجه حكما بالسجن اقصاه ثلاثة اشهر. وكان روبير قد تسلق بشكل غير قانوني اكثر من 30 بناية شاهقة منها مبنى امباير ستيت في نيويورك وبرج ايفل في باريس وبرج سيرز المكون من 110 طوابق في شيكاغو. ولكن في العام الماضي تم انقاذه وهو في منتصف طريقه للوصول الى قمة بناية في باريس ارتفاعها 110 امتار بعد ان اصيب بتقلصات في العضلات وعانى من الجفاف. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات