تصوير المخ يرصد بدء الفصام

قال علماء بريطانيون انهم يطورون طريقة جديدة لتصوير المخ بهدف رصد التغيرات التي تطرأ عليه في المراحل الاولى من الاصابة بالفصام. ويأمل علماء النفس بأن يتمكنوا مثلما تمكن المتخصصون في رصد السرطان وعلاجه في مراحله الاولى في ان يفعلوا الشيء نفسه مع الفصام. وسيعمل الرصد المبكر قبل اصابة المرضى باضطرابات عقلية مثل الاوهام وتخيل سماع اصوات غير موجودة على مساعدة الاطباء على الشروع في العلاج مبكرا وربما يتمكنوا من تحسين فرص الشفاء. وادرك العلماء ان هناك تغيرات ملموسة تطرأ على المخ المصاب بالفصام الا انهم حتى الان لم يتحققوا من امكانية حدوث هذه التغيرات في المراحل المبكرة من المرض. وقال تونموي شارما من معهد الامراض النفسية بلندن (في الفصام جاءتنا فكرة رومانسية للتدخل قبل تطور الحالة الا ان ادواتنا التشخيصية مازالت حتى الان قاصرة عن السماح لنا بذلك). الا انه قال ان نتائج دراسته اظهرت ان التغيرات ذاتها التي تنتاب المخ تكون موجودة في مرحلة مبكرة جدا من المرض وان تصوير المخ ربما يصبح وسيلة قوية للتنبؤ بمستقبل المرض. وقال في مقابلة تليفونية (نحن لا نحتاج فقط الى التدخل المبكر بل نحتاج ايضا الى دراسة ما اذا كنا نستطيع الحيلولة دون تفاقم الاضطرابات العقلية والتدهور الحتمي الذي يكتنف هيكل ووظائف المخ لدى هؤلاء المرضى). واستخدم شارما اسلوب الرنين المغناطيسي في تصوير المخ في تجربة شملت 68 شخصا منهم 37 بدأوا الشعور بالاضطرابات العقلية منذ ثلاثة اشهر فقط وعقد مقارنة بينهم وبين الاصحاء. واظهر بحثه الذي نشر في مجلة علم النفس الامريكية اختلافات في ثلاث مواضع من المخ مما يشير الى ان التغيرات تحدث قبل ان تطرأ على المرضى اعراض الاصابة. ويركز الباحثون على المرحلة المبكرة من المرض والتي تسبق ظهور اعراضه. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات