التصدي لفيروس غرب النيل يثير جدلاً في نيويورك

أثارت حملة لمكافحة البعوض الحامل لفيروس (غرب النيل) في مدينة نيويورك جدلا حول ما إذا كان من الممكن التضحية بحياة بعض أشكال الحياة البحرية مقابل سلامة الانسان. فقد أشار بعض خبراء البيئة إلى أن استخدام مادتي مالاثيون وآنفيل الكيماويتين لهذا الغرض ربما تتسببان في موت 11 مليوناً من سرطان البحر الذي يعد ذا أهمية اقتصادية كبرى لمنطقة لونج باي وهو خليج كبير يقع شرق مدينة نيويورك. وقد تظاهر عدد كبير من نشطاء مكافحة السرطان في بداية الاسبوع الحالي أكثرهم من النساء في ستاتن آيلاند التابعة لمدينة نيويورك ضد استخدام تلك المبيدات الكيماوية. وكان استخدام تلك المبيدات قد بدأ العام الماضي إثر وفاة ستة أشخاص في المنطقة تأثرا بهذا الفيروس. وتبحث سلطات مدينة بوسطن اتخاذ إجراءات مشابهة في حين بدأت كندا تنفيذ برنامج تحذيري ضد الفيروس القاتل. د.ب.أ

تعليقات

تعليقات