التحقيق مع يوسف شاهين لصداقته بمخرج اسرائيلي

يواجه المخرج المصرى البارز يوسف شاهين اتهاما قد يؤثر على صورته لدى النقاد والجماهير باعتباره احد المدافعين عن القضية الفلسطينية وهو اقامة علاقة صداقة مع مخرج اسرائيلى بالمخالفة مع لائحة نقابة السينمائيين المصريين التى تحظر كافة صور التطبيع مع اسرائيل. ومن المنتظر ان يخضع شاهين (70 عاما) لتحقيقات من قبل النقابة حول تصريحه الخاص بارتباطه بعلاقة صداقة مع المخرج الاسرائيلى الشهير عاموس جيتاى الامر الذى قد يعرضه للمساءلة النقابية اذا رأت التحقيقات ان ذلك يعد احدى صور التطبيع مع اسرائيل. وكان شاهين اعترف للصحف المصرية بانه بالفعل (على معرفة) بالمخرج الاسرائيلي غير انه دافع عن نفسه قائلا ان ذلك المخرج يعتبر على يسار السينما الاسرائيلية وانه يتبنى وجهة نظر مدافعة عن الحقوق الفلسطينية ومع انشاء دولة للفلسطينيين وعاصمتها القدس. وقال انه لايخشى من أي اجراءات قد تتخذ من قبل النقابة لانها لن تكون مستندة الى اسس موضوعية مذكرا بمواقفه السابقة المدافعة عن حقوق الفلسطينيين ومتهما النقابة فى الوقت نفسه بان لديها وقتا لتضيعه بدلا من الدفاع عن السينما المصرية التى تنهار. ومن جانبه قال نقيب السينمائيين يوسف عثمان ان شاهين سوف يخضع لتحقيقات نقابية مثل تلك التى خضع لها المخرج الراحل حسام الدين مصطفى بسبب زيارته الى اسرائيل. وتوقع أن تكتفي النقابة بمساءلة شاهين عن علاقته بالمخرج الاسرائيلي أو توجيه اللوم له دون اتخاذ أي اجراءات متشددة معه كالفصل لكونه لم يذهب إلى اسرائيل. ـ كونا

تعليقات

تعليقات