إلى اللقاء، أعياد مارس

هلَّ علينا شهر مارس هذا العام مختلفا, فمنذ البداية والبهجة والسرور عرفا طريقهما إلى قلوب الجميع ليس في دبي والامارات فقط, بل في جميع انحاء العالم, حيث جاءت احتفالات العام الخامس لمهرجان دبي للتسوق مميزة ومختلفة تتويجا لجهود سنوات من العمل والعطاء تأسس من خلالها هذا المهرجان بشكل جيد رغم خروج مهرجانات عدة في المنطقة تحمل نفس الافكار وان اختلفت مسمياتها. وبالرغم من كل هذه المهرجانات الا انه يبقى المهرجان الام الذي يستقطب عشرات الآلاف من الزوار من شتى ارجاء العالم, ناهيك عن شعاره الذي حمل اسما غاليا على قلوبنا جميعا وهو (الام) الذي تهدي فيه دبي مهرجانها لامهات العالم, وهذا هو اول اعياد مارس لهذا العام. العيد الثاني وهو عيد المسلمين كافة عيد الاضحى المبارك, الذي عشنا فرحته جميعا, وقد اكتملت فرحة المسلمين بأداء الحجاج لمناسكهم في يسر وسلام. وفي دبي امتزجت فرحة العيد بأفراح مهرجان التسوق حيث سعدت الامهات والاطفال والاسر بمختلف الفعاليات بدءا من القرية العالمية مرورا بواحة السجاد إلى مراكز التسوق, وقد استضافت دبي عشرات الاسر العربية التي جاءت لقضاء أوقات ممتعة في بلدنا الآمن للاستمتاع بأفراح العيد ومهرجان التسوق. اما العيد الثالث من اعياد مارس لهذا العام, فهو عيد الام الذي اقيم يوم الثلاثاء الموافق 21 مارس واحتفلت به دول العالم, اما نحن في دبي فنحتفل به بطريقة اخرى وهي اطلاق اسم المهرجان هذا العام الذي يحمل شعار الام الغالية التي شقيت وتعبت حتى تربي ابناءها وتراهم يكبرون امامها وتسعد برؤيتهم والنجاح حليفهم, وقد قال الله عز وجل في كتابه الحكيم الكثير عن الام, وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في احاديثه الكثير عنها, ولم يبخل الادباء والشعراء في تشييد مكانة غالية ومرموقة للام, فهنيئا لامهاتنا جميعا بهذا العيد, وهذه بطاقة تهنئة نرفعها للام متمنين لها دوام التوفيق والنجاح والصحة والعافية والبركة. صالح الجسمي E-mail:aljasmi@albayan.co.ae

تعليقات

تعليقات