للنساء فقط

حسب احصائية الدكتور سعيد حارب المنشورة امس فإن النساء الاماراتيات ثاني النساء العرب بعد القطريات تفوقاً على الرجال في مجال القراءة والكتابة فيما ترتفع نسبة الامية عند الرجال الاماراتيين اذ تبلغ 26.1% وتجعلهم هذه النسبة في المرتبة الحادية عشرة بين الرجال العرب. احصائية د. حارب توضح مخرجات التعليم عندنا فيما يخص قطاع النساء, فيما تكشف عن جوانب كنا قد يسيطر على نواصيه الرجال بكل معنى الكلمة, واذا كانت نسبة د. حارب تتناول المقدرة على القراءة والكتابة فقط فإن الدكتورة ابتسام الكتبي قد تحدثت كما اشرنا سابقا ايضا عن البطالة التي تعاني منها الخريجات في ظل ظروف ومتطلبات سوق العمل في مجتمعنا, وتقول انه مازال هناك تهميش لقدرات ومهارات النساء عندنا, ومازالت المرأة المحلية تواجه صعوبات عديدة تحول دون دخولها في عجلة العمل, هذه الصعوبات لا علاقة لها بشماعة العادات والتقاليد فنحن نعيش في ظل مجتمع يتمتع باستقرار مناسب تغيب عنه دعوات حجب تفاعل المرأة في محيطها, فالمرأة العاملة المنتجة هي مبتغى قيادتنا وهذا ما نلمسه في التصريحات والتوجهات وما توفره القيادة من فرص لبروز هذا العنصر البشري على سطح المجتمع. لكننا نكرر للمرة الالف ان المسألة بحاجة الى نظام يدعمه قرار صارم وخطط طموحة تسير هذه الطاقات البشرية الى اماكنها الصحيحة.. واذا كانت الاماراتية تحتل المرتبة الثانية في حظها من القراءة والكتابة كما تذكر نسب د. حارب فاننا نطمح الى احتلالها المرتبة الاولى في المشاركة العملية الفاعلة لتصبح هذه النسبة مكشوفة للعيان نراها متجلية في كل قطاعات العمل. بوغانم

تعليقات

تعليقات