قطار طائر

قالت مجلة نيو ساينتست ان المسافرين بالقطار قد يجدون انفسهم قريبا يطيرون الى المحطات التي يقصدونها اذا حقق علماء يابانيون حلمهم. ويطور الباحثون قطارا جديدا يطير على وسادة من الهواء المضغوط مما يؤدي الى خفض التكاليف واستهلاك الطاقة. وجاء في المجلة ان الباحثين اختبروا نموذجا طوله 8.1 امتار للقطار الطائر في معهد علوم السوائل في سنداي التابع لجامعة توهوكيو. ويعمل القطار الطائر بتقنية اطلقوا عليها اسم (اجنحة على الارض) هي التي تصنع الوسادة الهوائية. والنموذج التجريبي للقطار مزود بزوجين من الاجنحة في المقدمة والمؤخرة بحافة كل منها زعانف تثبيت رأسية كما ان المسار المسطح للقطار له حوائط جانبية على الناحيتين. وتتكون الوسادة الهوائية من انحصار الهواء المضغوط بين الاجنحة بزعانفها وبين حوائط المسار وهو ما يجعل توجيه القطار اليا تماما. وخلال الاختبار ارتفع القطار عن الارض عندما وصلت سرعته الى 50 كيلومترا في الساعة0 ويسعى الخبراء لخفض سرعة الارتقاء لتخفيف الاحتكاك ومستويات استهلاك الطاقة. ويهدف الباحثون الى تطوير قطار طائر يحمل 335 راكبا تصل سرعته الى 500 كيلومتر في الساعة بحلول عام 2020.

تعليقات

تعليقات