زيارة الى مكتبة أعيد افتتاحها عام 1994، مكتبة بيت الحكمة في بغداد شاهد على عصر الحضارة

اهتم العرب بالكتب والمكتبات منذ القدم وانشأوا خزائن لها في عهود خلفاء كانت لهم عناية فكرية واضحة بالمعرفة والثقافة والادب والعلوم.. ويعتبر عصر المأمون الخليفة العباسي من ازهى العصور معرفيا وفكريا اذ اهتم بنقل تراجم الكتب الى العربية من اليونانية القديمة واللاتينية والفارسية والاوردية , وكان يعطي للمترجم وزن تراجمه ذهبا تشجيعا له على المواصلة والبحث..واذا ما تصفحنا كتب التاريخ فسنقرأ ما كتبه الشاعر والاديب المصري ابو بكر جمال الدين محمد بن نباتة المتوفى سنة 768 هـ / 1366م في كتابه الذي هو تعليق على رسالة ابن زيدون والمعنون (سرح العيون في شرح رسالة ابن زيدون) متضمنا معلومات تظهر قدرة المؤلف ومعرفته اللغوية والادبية والتاريخية الواسعة ومتحدثا عن دور دار الحكمة في بغداد ثقافيا وادبيا اذ يشير الى ان في كتاب سرح العيون نصا بشأن سهل بن هارون الذي وصفه ابن نباتة بانه كان كاتبا على خزائن الحكمة.. وفيه ايضا تعريف بهذه الخزائن اذ قال (وهي كتب الفلسفة التي نقلت للمأمون من جزيرة قبرص وذلك ان المأمون لما صادف صاحب هذه الجزيرة ارسل اليه يطلب خزانة كتب اليونان). وكانت مجموعة لديهم في بيت لا يظهر عليها احد فارسلها اليه واغتبط بها المأمون وجعل سهل بن هارون خازنا لها ويتضح من تصفح تاريخ العرب الفكري ان بيت الحكمة ليس مجرد خزانة للكتب بل بمثابة مؤسسة او اكاديمية للبحث والترجمة بالدرجة الاولى ويهتم بالفلسفة التي هي الحكمة, ثم العلوم الطبيعية كالفلك والنجوم والطب ويعتقد ان كتب خزانة بيت الحكمة قد نقلت الى خزائن قصر دار المسناة ومدرسة النظامية وخزانة الخليفة المستنصر وغيره من الخلفاء العباسيين وفي البيت قسم مخصص للترجمة السريانية او اليونانية وفيه مترجمون امثال الحجاج بن مطر ويوحنا بن ماساويه وحنين بن اسحاق وغيرهم, مع ترجمة من اللغة الفارسية الى العربية.. ويشرف على كل قسم امين يهتم بترجمة الكتب القديمة حسب اختصاصاتها المتعددة. نوادر الكتب واليوم اذ يعاد تجديد الحياة في بيت الحكمة البغدادي (اعيد افتتاحه سنة 1994) فان مكتبته تستحق منا وقفة للتعرف عليها وما تحويه من شواهد فكرية, وهي تمثل بؤرة مستحدثة لمكتبة تحتوي على النادر والثمين بالرغم من عمرها القصير حيث تحتوي على مصادر متنوعة تم اقتناؤها بطرق مختلفة.. فمن دار مكتبات قديمة الى اسواق بغداد المكتبية كالمتنبي والباب الشرقي الى اشخاص يمتلكون النادر وكذلك عن طريق الاهداء من اشخاص ومؤسسات محلية وعربية.. وتحتوي المكتبة على الكثير من الاطروحات الجامعية (رسائل الدكتوراه والماجستير) ومصادر مختلفة للعلوم التاريخية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والفلسفية وكتب المراجع المهمة من امثال (دائرة معارف القرن العشرين) و(الموسوعة الاسلامية والفقهية) و(مؤسسة عباس العقاد الاسلامية والجنائية) مع احتوائها على المعاجم العربية والاجنبية منها معجم البلدان ومعجم المؤلفين العراقيين والصحاح والقاموس المحيط ومعجم مصنفات القرآن و(كتاب الاعلام) للزركلي و(اعلام النساء) و(الاخبار) للقرطبي والخوارزمي وسيد قطب والرازي, مع كتب حديثة لمركز دراسات الوحدة العربية ودوريات نادرة وحديثة يتم الحصول عليها بالطرق التي ذكرناها.. دوريات قديمة والمكتبة تضم مجلات قديمة ونادرة مثل مجلة (الحاصد) التي صدرت عام 1935 وكان يرأس تحريرها المحامي انور شاؤل وهي صحيفة اسبوعية جامعة.. كما وردت تلك العبارة في مانشيت ثابت تحت اسمها وكانت تضم مواضيع سياسية محلية ومتابعات لاحداث عالمية وتقارير مترجمة من الصحف البريطانية تتناول فيها شخصيات مهمة, ومواكبة للتغيرات السياسية الهامة, وتضم المحلية ايضا مواضيع اجتماعية مستمدة من واقع المجتمع العراقي والعرب مع صفحات ثقافية تتابع الاصدارات وتنشر نصوصا شعرية ومقالات ادبية او تتحدث عن شخصية ادبية مهمة.. اما المواضيع الاقتصادية فقد حللت واقع المجتمع والظواهر الاقتصادية ومستويات البطالة عربيا وعالميا وتأثيرات الانظمة السياسية من رأسمالية واشتراكية على المجتمعات, مع مواضيع فنية عامة, وكانت تطبع في مطبعة المعارف.. ويتضمن غلاف العدد صورة رسمية عن انشطة البلاط الملكي او احدى الشخصيات المهمة ومن كتابها نذكر اسم ـ عزرا حداد ومحمود السيد ـ وقد لاحقت المجلة في بعض اعدادها ـ الاضطرابات التي حصلت في مصر ـ عام 1936 والتي اهتمت بشأن الدستور المصري والتظاهرات التي حصلت ضد الوجود البريطاني فيها.. وفي العدد 34 عام 1936 تطالعنا صورة وفد الطلبة العراقيين الى مصر يتوسطهم ـ طلعت حرب ومنير بك القاضي ـ رئيس الوفد العراقي مع مقالات عن الميثاق الفرنسي ـ الروسي واثره البعيد في العلاقات الدولية. اما مجلة المشرق فقد صدرت عام 1898 وطبعت في بيروت بالمطبعة الكاثوليكية للاباء اليسوعيين وهي مجلة كاثوليكية تصدر مرتين في الشهر وتهتم بالجوانب العلمية والدينية والفنية وكان يرأس تحريرها وصاحب امتيازها الاب لويس شيخو اليسوعي.. وقد تناولت المجلة في اعدادها الاولى مباحث علمية حول: ذهب الفضة.. اشعة رنتسجن.. ووسائل جديدة للتنوير والتلجراف بدون سلك.. والعلاج بالنور, وكذلك تناولت المجلة سلسلة بطاركة الطائفة المارونية وتم نشر كتاب النبات والشجر للاصمعي في العدد الاول وكذلك اثار بيروت القديمة, منها اقدم اثر لبني غسان, وكذلك كتاب تاريخ بيروت, وتضم مكتبة الحكمة ايضا مجلة الاب النظمي 1939.. ويبلغ عدد الكتب النادرة في المكتبة حوالي (7200) كتاب نادر ويتبع في تصنيفها النظام العالمي (ديوي العشري) وهو نظام متبع في سائر مكتبات العراق. مكتبة متخصصة والمكتبة تقدم خدماتها للباحثين العاملين في بيت الحكمة فهي ليست مكتبة عامة يرتادها القراء والدارسون بل متخصصة, وتخضع المكتبة الى ادامة سنوية بغية الحفاظ عليها من عوامل الزمن والتلف ويشرف عليها كادر متخصص في ادارة المكتبات يترأسه ـ وليد سلمان محمد ـ وتم ادخال الكتب والدوريات والاطاريح في نظام الحاسوب وبشكل تحليلي وتفصيلي.. واذا ما حاولنا مقارنة المكتبة اليوم بتاريخها القديم العباسي فاننا سنجد فرقا واضحا بين الحالين اعتمادا على المتغيرات الحضارية الزمنية التي تفصل بين الامس واليوم, مع الاخذ بنظر الاعتبار ـ الحصار الثقافي ـ المفروض على العراق وشحة وصول المطبوعات لكنه يجاهد في استحصالها اعتمادا على الاشقاء العرب والمؤسسات المتعاونة معه حفاظا على الاستمرارية المعرفية والبحثية التي دأب العراق على مواكبتها وتشجيعها. اقتناء الحق وما دمنا في حديث الكتب والمعرفة نستذكر مقولة الكندي اول باحث في بيت الحكمة, اذ يقول: (ينبغي الا نستحيي من استحسان الحق واقتناء الحق من أين اتى, فانه لا شيء اولى بطلب الحق من الحق) وهي مقولة تدل على سعة صدر الفيلسوف العربي الباحث في طيات المعرفة عن الكلمة الصادقة والقيم النبيلة وما اجملها من حكمة ندخل معها الالفية الثالثة بكل تطورها التكنولوجي والعلمي والمعرفي.. وهذه المقولة نفسها تؤمن بها منهجية بيت الحكمة البغدادي, اذ ان حواره مع الحضارات المعاصرة اينما كانت جغرافيا وايديولوجيا يعتبر واحداً من مهام البيت وبما يوسع أمداء التجربة ويعمق اتجاهاتها وبرامجها.. وان مكتبة البيت الحاضرة تستمد من تاريخها القديم دافعا حضاريا للاتيان بالجديد ولتوقيع الاضافة الحديثة التي تكمل شوط الاجداد في حب الثقافة والفن والابداع اينما كان.. وكما حصل تاريخيا فان الحاضر افرز وجود امين عام في البيت ومجلس امناء يهتمون باقسام علمية بحثية خالصة, من تاريخية وقانونية وسياسية واقتصادية واجتماعية واسلامية وقسماً خاصاً بالترجمة ويرأس مجلس الامناء حامد يوسف حمادي (وزير الاعلام السابق) , والذي يواكب عمل البيت ويتابعه بادق تفاصيله مع حضور واضح لكل ندواته ومحاضراته ونقاشاته الفكرية.. ويصدر البيت مجلات متخصصة عن كل قسم علمي باشراف رئيس القسم المعني.. بيت أم حبيب ان موقع بيت الحكمة ومكتبته اليوم يتنسم رائحة التاريخ, اذ احتل قصر ـ ام حبيب ـ بنت هارون الرشيد ويلاصق القصر العباسي, مطلا على دجلة ذلك النهر الذي تحول لونه الى اسود يوم غزا ـ التتر ـ بغداد والقوا فيه نفائس الكتب وخيرة نماذجها مختلطا باللون الاحمر لدماء رجال الفكر والادب والفن, ومن الموقع ذاته تقوم من جديد ـ مكتبة الحكمة ـ متحدية الزمن والحصار ومتلازمة مع الحاضر ومستشرفة المستقبل لتعيد للاجداد ثراءهم الفكري وتحفظ عطاء الاجيال جيلا بعد جيل. تحقيق ـ عالية طالب

تعليقات

تعليقات