العفو الدولية والكتاب الأردنيون يناصرون مارسيل خليفة

دعت منظمة العفو الدولية أمس الأول السلطات اللبنانية الى سحب الاتهامات التي وجهها القضاء اللبناني الى الفنان مارسيل خليفة والمقرر ان يمثل امام القضاء الاربعاء المقبل بتهمة تحقير الشعائر الدينية .واعتبرت المنظمة في بيان لها ان القضية التي رفعت ضد خليفة هي مساس فاضح بحقه في حرية التعبير وخرق للاتفاقية الدولية حول الحقوق المدنية والسياسية التي وقعها لبنان كما انها خرق للدستور اللبناني الذي يضمن حرية التعبير . وعلى الصعيد نفسه أعلنت رابطة الكتاب الاردنيين تضامنها مع مارسيل خليفة. واكدت تعرض الفنان (المبدع لحملة شرسة) تهدف الى تشويه صورته. واكد بيان للرابطة انه (منذ مدة, يتعرض الفنان المبدع مارسيل خليفة لحملة شرسة من قبل بعض الجهات في لبنان تهدف الى تشويه صورته والاساءة لابداعه الاصيل) . ورأى البيان ان مارسيل خليفة فنان (ملتزم وثائر) مما دفع بـ (الاعلام الرسمي العربي الى ان يحاربه واغلقت محطات التلفزة ابوابها في وجهه في الوقت الذي تقدم فيه هذه المحطات كل ما هو هابط وسطحي من الغناء) . وكان القضاء اللبناني أصدر في الثاني من الشهر الجاري قرارا ظنيا طلب فيه توقيع عقوبة السجن من ستة اشهر الى ثلاث سنوات على مارسيل خليفة (لاقدامه على تحقير الشعائر الدينية بادخال آية من القرآن الكريم من سورة يوسف ملحنة ومغناة على انغام موسيقية) وضمن في قصيدة (انا يوسف يا ابي) للشاعر محمود درويش التي غناها الموسيقار خليفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات