للنساء فقط: بقلم ابتسام القمزي

في الحياة الزوجية فإن صمت الرجل غالبا ما يقول اكثر عما يعبر عنه لسانه من كلام, والمفردات او الكلمات التي يقولها عادة الزوج لا تحمل بالضرورة المعانى نفسها التي تعبر عنها النساء في كلامهن, مما يعزز مقولة أن النساء والرجال ينتمون لعالمين مختلفين . والمرأة بطبعها تميل لاستشفاف مقاصد الكلام الضمنية وتلميحاته وتجيد القراءة ما بين السطور, لكنها لا تستخدم موهبتها ومهارتها تلك الا مع بنات جنسها لينشط الحقد والكراهية بينهن من جراء ذلك, لكن قد يفوتها احيانا ما يعنيه الرجل حقا عندما يقول شيئا لا يجرؤ على التصريح به بوضوح امام الزوجة مخافة ان (تطين عيشته) . فمثلا اذا اجاب زوجك على السؤال اللحوح الذي توجهه معظم الزوجات لازواجهن على نحو متكرر بغية التحقق من مكانتها في قلبه بالقول: (طبعا أحبك ياعزيزتي) فإن ردّه هذا يعنى ان يقول به: (فكينا بس من هالسالفه) . وحينما يقول (هكذا انا طوال عمري) فإنه يعنى: اذا لم يعجبك ذلك اشربي من ماء البحر. واذا قال: (حسنا سيكون لك ما تريدين) فانه يعنى: لا جدوى ابدا من النقاش معك. واذا قال: (سأتابع الموضوع بنفسي في الغد) فانه يعنى: هذه المرأة لن تتركني ابدا وشأني. واذا قال لك متسائلا: تريدين الخروج من المنزل بهذا الشكل! فإنه يعنى ان وجهك اشبه بعلبة الوان, واذا قال لا تشغلي بالك, انا سأتولى الامر فإنه يعنى: وكأن لا شغل لدي ولا شاغل سواك. واذا قال افهم جيدا ما تقولين فإنه يعنى: الى متى تستمرين في ازعاجي بهذا الموّال؟. واذا قال: ارأيت كيف كنت محقا في كلامي! فإنه في سره يكاد يقول انك امرأة بلا مخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات