الحياة والموت في الفضاء

بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لبدء مشروع ميراث هابل, اطلقت امس صور فضائية مشهدية تنشر للمرة الاولى للعموم تظهر سحبا نجمية من الغاز والغبار تعرف باسم (الغيوم السديمية).وكانت هذه الصور قد التقطت عن طريق كاميرا (وايد فيلد بلانتري ح) الموجودة على متن تلسكوب هابل الفضائي . وتظهر مراحل تطور النجوم من الولادة حتى الموت في ثلاث صور منفصلة: الاولى لسديم متألق فريد يقع على بعد 1000 سنة ضوئية ويعرف باسم (جسم هبرج هارو) . وهو عبارة عن نجم فتي في بداية حياته يطلق دفقات من المادة معيدا اياها الى الفضاء البينجمي (بين النجوم) , والثانية للسديم السيار (ان جي سي 2440) الذي لفظه نجم محتضر, وهو احد اشد الاجسام السماوية حرارة حيث تصل درجة حرارته الى 20000 درجة. وهو غني بسحب الغبار, والثالثة للسديم الاستثنائي (ان جي سي 2346) الذي انبثق عن نجم محتضر ايضا. ويوجد في مركزه نجمان متقاربان يدوران حول بعضهما مرة كل 16 يوم. الغيوم السديمية في صورتين التقطتهما احدى كاميرات تلسكوب هابل الفضائي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات