رقائق الكترونية لمعالجة الشلل

ذكرت صحيفة (لو ميدي ليبر) المحلية الفرنسية ان فريقا طبيا من معهد بروبارا في مونبلييه (جنوب) زرع شريحة الكترونية صغيرة في بطن شخص يعاني من شلل الجزء السفلي من جسمه, يفترض ان تساعده على استعادة استخدام اطرافه . وقال البروفسور رابسيشونغ المشرف على العملية الذي اوردت تصريحه الصحيفة ان زرع الشريحة الالكترونية في البطن يستخدم كوسيلة لتنشيط الاعصاب والعضلات بصدمات كهربائية ويسمح للاشخاص الذين يعانون من شلل في الجزء السفلي من الجسم باستعادة القدرة على السير التي فقدوها نتيجة الضرر الذي اصاب النخاع الشوكي. واوضحت الصحيفة ان الشريحة الالكترونية متصلة باقطاب كهربائية مثبتة على العضلات والاعصاب تتقلص بشكل اصطناعي بشحنة كهربائية. ونقلت الصحيفة عن البروفيسور رابيشونغ قوله ان "الوظيفة الدافعة للسير استعيدت بفضل العملية لكن ثبات حركة الرجلين تتوقف على استخدام العكاز. واجريت العملية الاولى في معهد بروبارا في 28 سبتمبر الماضي لرجل مريض في الثامنة والثلاثين من عمره اصيب بشلل في الجزء السفلي من جسمه منذ تسع سنوات اثر حادث سير. واوضح البروفسور رابيشونغ ان المريض سيخطو خطواته الاولى في غضون ايام قليلة بعد سلسلة من الفحوصات واوضحت الصحيفة ان ستة اشخاص اخرين يعانون من الشلل ذاته سيخضعون لعملية مماثلة قبل حلول نهاية السنة الحالية. لكن رابيشونغ شدد على ان هذه العملية لا يمكن ان تجرى لكل المرضى موضحا انها اول تجربة لتنشيط الاطراف السفلى بصدمات كهربائية. واوضح ان العملية التي اجريت في مونبلييه جاءت نتيجة 25 عاما من الابحاث وثمرة تعاون اوروبي بدأ قبل عشر سنوات حول مشروع ستاند اب اند ووك (قم وامش). وقد تم استثمار تسعة ملايين فرنك فرنسي في هذا المشروع منذ 1996.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات