نوبل للطب للألماني جونتر بلوبل

أعلن معهد كارولينسكا السويدي أنه تم أمس (الاثنين) منح جائزة نوبل للطب لعام 1999 للالماني جونتر بلوبل (63 عاما) العالم في بيولوجيا الخلايا والجزيئيات الذي أمضى الجانب الاكبر من حياته في نيويورك. وقد تمكن الدكتور بلوبل خلال عشرين عاما من العمل بدأها في أوائل السبعينات من اكتشاف كيفية توجه البروتينات الجديدة إلى أماكنها الصحيحة في الخلايا البشرية. وثبت فيما بعد أن تلك المبادئ يمكن تطبيقها دون استثناء وأنها تعمل بشكل مشابه في الخميرة وخلايا النبات والحيوان. ويتم منح هذه الجائزة السنوية منذ عام 1901 لمن يحقق إنجازات في الفيسيولوجيا أو الطب. وتسلم الجائزة البالغة قيمتها 7.9 ملايين كرونر (966,000 دولار) في العاشر من ديسمبر المصادف ذكرى ميلاد مؤسس الجائزة ألفرد نوبل. وبلوبل من مواليد 21 مايو عام 1936 في سيليزيا التي كانت في ذلك الحين جزءا من ألمانيا واليوم تابعة لبولندا. تلقى علومه في جامعة توبينجن, وبعد نيله الدكتوراه التحق بجامعة في نيويورك مع جورج بالاد الذي كان أحد الفائزين بجائزة نوبل للطب عام 1974. وقال الاعلان أن أبحاث بلوبل بنيت على الدراسات التي يقوم بها مختبر بالاد لبيولوجيا الخلايا في جامعة روكفلر بنيويورك حيث يعمل بلوبل أستاذا فيها منذ عام 1976. وكان البروفيسور بلوبل الاشيب الشعر الذي يصفه زملاؤه بأنه متقد الذكاء ومتواضع في نفس الوقت, قد اكتشف وجود (إشارات عناوين) على البروتينات التي تتركب في الخلايا. والمعروف أن جسم الانسان البالغ يتألف من 100,000 مليار خلية. وتحتوي كل خلية على (مقصورات) مختلفة تسمى بالجزيئات العضوية يحيط بكل منها غشاء. وتحتوي كل خلية على مليار من الجزيئات البروتينية. وحتى عقود خلت, لم يكن واضحا كيف يمكن للبروتينات الكبيرة الانتقال عبر الاغشية أو التوجه إلى مواقعها الصحيحة في الخلايا. وقال بلوبل ان البروتينات التي تفرزها الخلية تحتوي على إشارة ضمنية توجه البروتينات من وإلى الاغشية. وذكر أن تلك الاشارة تتألف من ببتيد, وهو تسلسل من الاحماض الامينية ذي نظام محدد ويشكل جزءا لا يتجزأ من البروتين. وافترض بلوبل أيضا أن البروتين يجتاز الاغشية عبر قناة. وقال الاعلان إن بلوبل وفريقه تمكنوا من إثبات أن فرضية وجود تلك الاشارات صحيح ويمكن تطبيقه دون استثناء. والمعروف أن عددا من الامراض الوارثية بين البشر مثل تليف البنكرياس الحوصلي سببها خلل في آليات الاشارات والنقل, وقد أثبتت نتائج أبحاث بلوبل فعاليتها في ابتكار أدوية لعلاج تلك الامراضَ. ويذكر أن بلوبل حائز على عدة جوائز علمية كبيرة تقديرا لاعماله إلا أن البروفيسور بيتر تروب رئيس معهد ماكس بلانك الالماني لبيولوجيا الخلايا وصفه بأنه شخص (مساعد ومتعاون) أحسن تقديم نظريته بشكل جيد. وقال تروب من مكتبه بلادنبرج جنوب غربي ألمانيا أمس (الاثنين) إن بلوبل يتمتع بقدرة كبيرة على الاحتمال وهو منفتح على الافكار العلمية الاخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات