للنساء فقط

واحد من كل خمسة رجال مستعد لأن يكذب من أجل أن يوقع امرأة في غرامه على حسب مسح أجرته صحيفة بريطانية, وهو الرقم الذي يشتبه في كونه أقل بكثير عن العدد الحقيقي, اذا ما وضعنا في الاعتبار عدم صدق بعض من شارك في المسح اثناء نفيهم عن انفسهم تهمة الكذب, وعليه يمكن القول بأن كل الرجال كاذبون . كما ان المسح ذاته أظهر ان 44% من الرجال يكذبون عندما يقولون لزوجاتهم:(لست سمينة اطلاقا)كلما سألت الزوجة عما اذا كان يلاحظ اية زيادة في وزنها, وأنهم بمجرد ان تدير الزوجة ظهرها يتمتمون قائلين: (بل انت سمينة ونص) . لكن للتحقق مما اذا كان زوجك ينضم لفئة الكاذبين بامكانك اجراء هذا الاختبار البسيط في الفترة التي لا يكون زوجك في ذروة تركيزه ونشاطه الذهني. ابحثي في المجلات عن صورة فنانة بارعة الحسن والجمال وهي مهمة ليست بالسهلة الآن في ظل الافتقار الشديد للوجوه الفاتنة في ممثلات هذه الايام, اذ يبدو ان ذلك انتهى مع انقضاء فترة العصر الذهبي للسينما المصرية, وحتى ليلى علوي التي كانت في يوم ما الاجمل بلا منازع تضخمت وازدادت بدانة الى حد اثر على جمالها. لكن على فرض انك وجدت صورة جميلة لليلى علوي خذيها واقتربي من زوجك واسأليه بنبرة صارمة: اذا اضطررت للاختيار بيني وبين ليلى علوي فانك بلا شك ستختارني انا اليس كذلك؟ ودون ان يرفع عينيه من على الصورة فان 80% من الرجال سيقول: نعم يا عزيزتي. عليك بعد ذلك ان تعيدي السؤال على مسامعه مع تغيير بسيط كأن تقولي: اذن فأنت ستختار ليلى علوي على زوجتك اليس كذلك؟ ودون ان يرفع رأسه فان زوجك سيكون من ضمن العشرة بالمائة من الازواج الذين سيجيبون بكلمة نعم, وستكون تلك كلمة صدق خرجت من فمه على غفلة دون تحضير او تفكير مسبق. عندها اترك لك حرية التصرف معه بطريقة تكفل رد الاعتبار لك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات