هكذا يعشقن

عندما انتهى بها المطاف بعد سلسلة اصطدامات وتوقفت عند اقدام تمثال في وسط زغرب مساء امس الاول اكتفت السائقة باربرا(45 عاما)بالقول(اننى عاشقة واكاد اطير فرحا). وقد طارت باربرا فعلا وسط الشارع وهي تقود سيارتها .. واستخف بها الوجد فلم تعد ترى شيئا, لكنها لم تكشف اسم المعشوق سعيد الحظ عندما تحدثت الى الناس الذين تجمعوا حولها والى الشرطة وسط الساحة الرئيسية فى زغرب مؤكدة (ان الحب لا يعرف القيود) . وصدمت باربرا التى كانت تقود سيارتها عكس السير ليلا سيارة اخرى ثم توقفت بامر من الشرطة قبل ان تصدم سيارة اخرى وثالثة يقودها دبلوماسي واخيرا التمثال وسط الساحة بعد رحلة طويلة وسط قطارات المدينة. وقد خيل للشرطة انها فى حال من السكر لكن اختبارات الدم اظهرت انها لم تتناول قطرة كحول واحدة وان ما استبد بها ليس الا .. نشوة العشاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات