كمبيوتر شخصي يلعب دور (المدرس الخصوصي) بالمنزل

يهدف الكمبيوتر الشخصي الجديد المخصص لاطفال المدارس لتقديم ما هو أكثر من ألعاب الكمبيوتر, فهو يسعى ليكون مدرسا خصوصيا في المنزل. فالكمبيوتر الجديد, الذي أنتجته شركة إنتل لتصنيع الرقائق بالتعاون مع شركات لانتاج الاجهزة والبرامج, مزود بوحدة معالجة من طراز بنتيام3ميجاهرتز يصل إلى450ويتيح مساحة عمل قدرها64ميجابايتس وتبلغ سعة القرص الصلب به 6.4 جيجابايتس. كما أنه مزود بوحدة اتصال بالانترنت (مودم) من طراز في 90 وبمشغل اسطوانات ممغنطة ونظام تشغيل طراز ويندوز 98. ولكن ما يجعله متميزا عن غيره من الاجهزة المتوفرة في الاسواق هي مجموعة البرامج المتوفرة معه. فطبقا لهانز جورج فري مدير شركة آي.بي.إم دويتشلاند, تم تزويد الكمبيوتر بمجموعة من البرامج تصل قيمتها إلى 2000 مارك (أكثر من 1000 دولار أمريكي). ويوجد من بينها برامج معالجة الكلمات ورسم الجداول والدخول لشبكة الانترنت ورسم الصفحات الرئيسية. كما يحتوي على بعض المراجع مثل تأريخ لاهم الاحداث العالمية وموسوعة مختصرة وبرنامج التعرف على لغة آي.بي.إم الذي يحمل اسم (فيا فويس) وقاموس إنجليزي-ألماني, بالاضافة إلى مرشح الوصول إلى الانترنت سايبرباترول الذي يمنع الاطفال من الوصول إلى المواقع التي تحمل مشاهد خارجة أو تروج للعنف على الشبكة. كما أن كلا من دار كورنلسن للنشر في برلين, المتخصصة في الكتب المدرسية وغيرها من وسائل الاعلام التعليمية, وهيوريكا كليت, الفرع المتخصص في الوسائط المتعددة (مالتي ميديا) والمنبثق عن دار كليت الالمانية التعليمية للنشر, تقدمان إيصالا يمكن للعملاء بموجبه اختيار برنامجين إضافيين من مجموعة مكونة من 116 برنامجا تعليميا. ويقول يورجن بيتر مدير التسويق في كورنلسن أن هذا التنوع في مجموعة البرامج المتاحة ضروري حيث أن البرنامج المستخدم لا بد وأن يوافق نوع المدرسة التي يدرس بها كل طفل والمناهج التي تختلف في كل من الولايات الست عشرة في ألمانيا. ويضيف: الفكرة هي تشجيع أطفال المدارس على مواصلة التعلم في المنزل بعد انتهاء ساعات اليوم الدراسي. ويردف: إن التلامذة حاليا يستخدمون أجهزة الكمبيوتر الشخصية لمدة 45 دقيقة يوميا,ويمضون نحو نصف هذه المدة في أداء واجباتهم ومشاريعهم المدرسية, ومن هنا تكتسب برامج التعلم أهميتها ـ د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات