الصفير مادة اجبارية في مدارس جزر اسبانيا

تدريب تلاميذ جزر الخالدات الاسبانية بهمة على التصفير, فقد اصبح الصفير مادة دراسية الزامية في المدارس. وبعد نحو عشرة اعوام من الجهود المضنية التي بذلها اساتذة جامعيون ومدافعون عن لغة محلية بالغة الخصوصية في جزيرة لا جوميرا ضمت مادة(الصفير)الى المقررات التعليمية في المدارس خوفا عليها من الاندثار . وقال روخليو بوتانث منسق مناهج التعليم في جزر الخالدات كل تلاميذ جزيرة لا جوميرا سيتلقون دروسا في الصفير. سيدرس بحكم القانون بدأ الامر كتجربة قبل بضعة اعوام لكنه اصبح الان الزاميا وسيدرس في اطار دروس اللغة في جزيرة جوميرا. وجوميرا جزيرة جبلية صغيرة يقطنها نحو 12 الف نسمة وهي واحدة من سبع جزر تعرف باسم جزر الخالدات تقع قبالة الساحل الشمالي الغربي لافريقيا. استخدم المزارعون والرعاة وسكان الجزيرة لغة الصفير طوال قرون كوسيلة للاتصال في الجزيرة المعروفة بغاباتها الكثيفة وهي مهددة الان بالاندثار بعد ان تحسنت سبل الاتصال الاخرى مثل الهاتف والطرق البرية. قدم بوتانث نماذج عدة من لغة الصفير المستخدمة في الجزيرة قائلا انهم يستخدمونها في كل شيء في دعوة الناس على العشاء وفي تبادل الرسائل. فعلى سبيل المثال اذا توفي فرد يتفرق اقاربه على التلال ويشيعون نبأ الوفاة بالصفير يبعثون اربع او خمس رسائل بالصفير فيعرف الجميع النبأ ودون اي مجهود يعرف الجميع موعد الجنازة ومكانها. اما الان فقد اصبح من غير المألوف سماع لغة الصفير سوى في المناطق النائية او خلال عروض سياحية. قبل عشر سنوات رأى ايسيدرو اورتيث وكان من السكان الحريصين على استخدام لغة الصفير وهو يزرع حقله ان هذا الوضع يجب الا يستمر. ويستطرد بوتانث ان اورتيث توجه قبل عشر سنوات للتحدث مع مديري التعليم في الجزيرة وشكا لهم من تخلي الناس عن لغة الصفير اذ يعتبرها كثيرون لغة الفلاحين والرعاة وطالب بتدريسها في المدارس والا اندثرت. واقنع اورتيث مدارس الجزيرة بتدريس الصفير في العطلات الصيفية وفي فترات الراحة اثناء اليوم الدراسي لكن هذه المحاولة تداعت بعد عامين. ثم عادت رابطة اولياء الامور واحيت هذه الدعوة من جديد وطلبت احالة طلب تدريس الصفير في مدارس الجزيرة الى وزارة التعليم الاسبانية. وفي عام 1997 وافقت الحكومة المحلية على اقتراح بجعل لغة الصفير مادة اجبارية في المدارس وشكلت لجنة لدراسة سبل ادخالها في المناهج الدراسية. تبدأ التجربة في المدارس الابتدائية لتلاميذ تتراوح اعماراهم بين ست سنوات و12 سنة بحصة اسبوعية في مادة الصفير مدتها ما بين 15 و30 دقيقة. اما في المدارس الثانوية فتظل مادة الصفير الزامية طوال السنتين الاوليين بينما تصبح اختيارية في السنتين الاخيرتين. ويقول بوتانث ان مدرسي مادة الصفير هم اما خبراء في علوم اللغات لهم خبرة اكاديمية عريضة واما رعاة ومزارعون لهم خبرة كبيرة في ممارسة لغة الصفير. ويستطرد ان تعليم لغة الصفير سيتم في الهواء الطلق نريدهم ان يستمتعوا بتعلم الصفير وبعد ذلك سيبحثون عمن يستطيعون استخدام لغة الصفير في التخاطب معه ولن يشعر بالحرج الان من كانوا يتجنبون لغة الصفير قائلين انها لغة الفلاحين والرعاة فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات