اجراء اول تجربة سريرية للقاح، سرطان عنق الرحم

علم من شركة (ترانسجين) الفرنسية التي تتخذ من ستراسبورج مقرا لها انها اجرت اول تجربة تمهيدية سريرية في الولايات المتحدة للقاح علاجي لسرطان عنق الرحم.وجرت التجربة لمادة(ام في آي/ايتش بي في/آي-ال 2)في معهد بايلور للطب في هيوستن وشمل نساء ظهرت لديهن العوارض الاولية التي تنذر بالاصابة بسرطان عنق الرحم. واوضح برنار دافيتيان , المدير العام المساعد لشركة(ترانسيجين)ان تجربتين سريرتين اخريين تجريان حاليا في كل من جنيف وسياتل (الولايات المتحدة). واضاف ان التجربة التي تجري في سياتل ستشمل حالات سرطان ما زالت محصورة او اصبحت في مراحل متقدمة من الانتشار. وتجربة هيوستن هي الثالثة السريرية تقوم بها (ترانسجين) على انواع مختلفة من السرطان بموافقة السلطات الصحية الامريكية (اف دي ايه- ادارة الغذاء والادوية). وتجرى حاليا تجارب للقاح علاجي لسرطان البروستات والثدي في الولايات المتحدة واوروبا. من جهة اخرى سمحت ال(اف دي ايه) باجراء تجربة لدواء يهدف الى تنشيط جهاز مناعة المرضى ضد السرطان. وهذه المادة يتم حقنها مباشرة في الورم السرطاني وهي بمثابة انترفيرون منقول بفيروس معدل. ويضم اللقاح العلاجي (ام في آي/ايتش بي في/آي-ال 2) عناصر من فيروسين يتسبب احدهما (فيروس الورم الحليمي) بـ50% من حالات سرطان عنق الرحم. ويتم سنويا تشخيص قرابة 100 الف حالة من سرطان عنق الرحم في الولايات المتحدة واوروبا. وتهدف التجارب السريرية الى التحقق من سلامة وجدوى اللقاح لمعالجة سرطان الرحم وتكوين فكرة عن فائدته في مجال الوقاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات