للنساء فقط

مع انتهاء الحلقات التي تابعنا فيها سماحة الدكتور احمد الكبيسي على مدى اسابيع وهو يحلل ويفسر امور الدين والحياة بأسلوب سلس شيق تخلله شيء من الطرافة في الرد والتعليق على استفسارات المتصلين واظهاره تعاطفا ملحوظا مع قضايا ومشاكل المرأة لابد وان نتقدم بالشكر لقناة دبي الفضائية على توجهها نحو هذه النوعية القيمة من البرامج الهادفة التي تحترم عقل المشاهد والتي هي خير دليل على ان البرامج الغنائية المكررة والمسابقات الترفيهية التي تقدمها حسناوات يسقن دلالهن على المشاهدين والمتصلين ليس هو ما ينتظره ويتعطش له جمهور المشاهدين. كما اننا نهنىء تلفزيون دبي على حسن اختياره لمذيعين ومحاورين جيدين لمثل هذه البرامج امثال الدكتور نجيب عبد الوهاب ومن قبله اسامة سعيد سلمان. فوجود محاور مواطن يتسم بالثقافة واللباقة والذكاء ودماثة الخلق, ويتقن فن ادارة الحوار مع ضيف البرنامج ومع المتصلين من اصحاب الاستفسارات ويتعامل معهم بأدب جم وتواضع شديد دون غرور او تباه يدفعه لفرض نفسه على حساب الضيف كما عهدنا من البعض منهم, هو امر يدعو حقا للفخر ويثلج الصدر. فاللافت للانتباه في هذا البرنامج تحديدا شدة الانسجام والاحترام المتبادل بين الضيف والمحاور واسلوب الحوار الراقي الهادىء بعيدا عن الصراخ والعراك والاستفزاز الذي نراه في بعض البرامج التي لا يكون المستهدف الاول والاخير فيها سوى اعصاب المشاهدين. ونحن نأمل ان تستغل قناة دبي وجود محاور مثقف ومن مكن كالدكتور نجيب الذي يعد بلا شك مكسبا حقيقيا لتلفزيون دبي في اعداد برامج اخرى هادفة يتم الجمع فيها بين رأي الدين واراء المختصين في التربية وعلم النفس والاجتماع لمعالجة قضايا المجتمع او المشاكل التي قد تهم الاسرة على ألا يقتصر عرض هذه البرامج على فترات المهرجانات بل يستمر على مدار العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات