هدفها جمع التراث العربي والاسلامي، صدور المجلد الاول من الموسوعة العربية بدمشق

صدر المجلد الاول من الموسوعة العربية في دمشق وهو باكورة اعمال هيئة الموسوعة بعد سنوات من العمل المضني الذي قام به فريق من الباحثين والخبراء من سوريا والوطن العربي لانجاز علمي ضخم هو الاول من نوعه على المستوى القومي عندما تكتمل في مجلداتها الثلاثين . وتحدث الدكتور مسعود بوبو المدير العام لهيئة الموسوعة العربية لـ (البيان) حول أهمية هذا المشروع الحضاري والاهداف التي يرمي الى تحقيقها بالقول: لقد تبنت سوريا فكرة اصدار موسوعة عربية شاملة سنة 1952 واقترحت ادراجها في جدول اعمال مؤتمر وزراء المعارف الغرب الذي عقد في عام 1953 بالقاهرة واتخذ بها توصية لمتابعة المشروع, وبقيت هذه التوصية مدار بحث ومداولة من غير ان يأخذ المشروع طريقه العملي إلى التنفيذ وامام بطء الجهات المسؤولة ومع الاحساس بالحاجة الماسة إلى موسوعة عربية تكون مرجعا في ميدان العلم والمعرفة اتخذت القيادة السورية قرارا باحداث هيئة الموسوعة العربية بتوجيه من الرئيس حافظ الاسد واصدر مرسوما باحداثها. وبين الدكتور بوبو ان الموسوعة عربية المضمون والاهداف سورية العمل والموقع والتمويل ولابراز معالم الحضارة العربية والاسلامية واعلامها لنقدم للقارىء العربي مادة علمية كافية من تراثنا العربي بإيلائنا الحضارة العربية حقها من العناية والاهتمام. ستكون الموسوعة عند الانتهاء من انجازها خلال الخمس سنوات المقبلة محتوية على كل ما يخص الحضارة العربية الاسلامية وان تستوفي هذا الجانب حقه, وعن المدة التي استغرقها انجاز المجلد الاول قال: يمكن اعتبار عام 1995 عام الانطلاق وقبل اسابيع صدر هذا المجلد ولا يعني ذلك ان المجلدات اللاحقة ستستغرق نفس المدة فمن المقرر ان يصدر بعد اشهر المجلد الثاني وفي تقديري ان المشروع سيستغرق حوالي العشر سنوات لضخامته وشموليته ودقة معلوماته, فالمجلد يحتوي على الف صفحة ولم يكتمل حرف الالف ووصلنا فيه إلى حرف الراء, فهذا مؤشر واضح على حجم المعلومات التي تضمنها المجلد. 1ـ تتولى هيئة الموسوعة العربية اصدار موسوعة عربية شاملة وموسوعات متخصصة وملاحق موسوعية, وتتابع تطوير العمل الموسوعي والقيام بالبحوث العلمية المتصلة به, كما تتولى الهيئة عقد الندوات واقامة الاتصالات اللازمة بالجهات العربية والدولية من اجل تبادل الخبرات والمعلومات الموسوعية, وتقدم المشورة العلمية والفنية في هذا الميدان, وتقيم المعارض العلمية المتصلة بالعمل الموسوعي. 2ـ تهدف الموسوعة العربية إلى توفير مرجع علمي عربي يتناول مختلف جوانب المعرفة الانسانية, ويقدم خلاصة ما انتهى اليه التطور العلمي والتقني في العالم. 3ـ تتطلع الموسوعة إلى ابراز صورة حية صادقة للحضارة العربية الاسلامية ومنجزاتها, في عصورها الزاهرة, وتسعى إلى ان تحلها محلها الصحيح في مسيرة الحضارة الانسانية. 4ـ تطمح الموسوعة إلى تعريف القارىء العربي بقضايا العصر ومشكلاته وبأبرز ما للامم الاخرى من منجزات ومظاهر حضارية, املة ان تلبي حاجات هذا القارىء العلمية والثقافية والتقنية. 5ـ وتأمل الموسوعة ان تلبي حاجة الناشئة العربية ونزوعها المتزايد إلى العلم, وان تكون الاستجابة الصادقة لمطالبها, تيسر لها سبل المعرفة, وتقربها اليها مع بساطة في العرض والاسلوب. 6ـ وتطمح هيئة الموسوعة العربية إلى تأسيس نواة لقاعدة معرفية موسوعية تصقلها الدربة والتجربة, ويعززها الاسهام العلمي الذي نريد له ان يتسع ويغتني باشراك العدد الاكبر من الباحثين, وبالافادة المتنامية من ثمار العلم ونتاجه في هذا العالم الكبير. 7ـ كما تطمح الهيئة إلى اعداد نخبة من الباحثين والمحررين بمتابعة تدريبهم وتوجيههم وتوفير ادوات المعرفة ومصادرها لانجاح عملهم, املة ان ترقى بالفكر العربي نحو الكمال. 8ـ تتعاون هيئة الموسوعة مع الهيئات والمؤسسات العلمية والجامعات ومراكز البحوث وادارات الموسوعات داخل الجمهورية العربية السورية وخارجها. 9ـ تستخدم هيئة الموسوعة التقنيات الحديثة والاجهزة المختلفة, وتوفد العاملين فيها ببعثات دراسية, وتقدم المنح والمكافآت التشجيعية. 10ـ تحرص هيئة الموسوعة على تقديم مادتها العلمية للقارىء الكريم بتجرد الباحث المنصف وبروح العلم الخالصة, من غير تعصب أو تحيز أو انفعال. وفي منهج الموسوعة وخطة عملها قال المدير العام: كان التصدي لاصدار موسوعة عربية شاملة وعصرية ينهض بتأليفها وتحريرها ابناء العروبة انفسهم عملا جريئا يتطلب جهودا مضنية, لا بسبب ضخامته وسعة آفاقه وتشعب متطلباته فحسب بل لانه كان عملا جديدا لم يسبق للقائمين عليه خبرة به, ولان جميع المحاولات التي سبقته لم تبلغ النتيجة المرجوة والهدف المنشود منها, إلى جانب ذلك كان اعداد انظمة الهيئة: النظام الداخلي والمالي والملاك, وتهيئتها ورفعها إلى مقام الرئاسة لاصدار القرارات الجمهورية الناظمة للعمل, ووضع الخطة ورسم المنهج العام وتعيين الاقسام العلمية ورؤسائها واختيار المساق والبحث في المصطلحات والمستوى العلمي للموسوعة, واستقدام الاجهزة الحديثة والتدرب عليها, كل ذلك اخر الانطلاق الفعلي بالعمل واجل البدء بتكليف الباحثين كتابة الموضوعات للموسوعة حتى اواخر عام ,1986 وكان اعتماد التأليف باللغة العربية وبأقلام عربية مبدأ لكتابة بحوث الموسوعة العربية من اكبر العقبات التي تم تذليلها, ولم يكن ذلك بسبب ندرة الباحثين والعلماء في الوطن العربي, بل بسبب التباطوء في الكتابة والتردد في قبول المشاركة الجادة. وعن المداخل في مساق الموسوعة: اضاف لقد بلغ عدد المداخل في مساق الموسوعة العربية نحو عشرين الف مدخل وروعي في انتقائها مايلي: ان يكون المساق ملما بالقدر الممكن بصنوف المعرفة, وشاملا لكل القضايا العلمية والتقنية والثقافية الرئيسية المعاصرة التي تمس الانسان العربي في حياته ومعاشه ومستقبله الحضاري والثقافي, ان يذكر الانسان العربي بجذوره وتراثه الحضاري والاسس التي نشأ عليها مجتمعه, ان يكون مرنا, قابلا للزيادة والحذف والتعديل كلما تطلبت الضرورة ذلك, ان تربط مواد المساق بعضها ببعض استيفاء لجوانب البحث اذا كان ثمة علاقة بينها, لن يستفاد من تجارب الموسوعات العامة التي سبقت في اعداد مساق الموسوعة العربية. واكد الدكتور مسعود بوبو في ختام اللقاء على أن العمل الموسوعي عمل ابداعي بالمرتبة الاولى فهو ينبع من صميم الاهداف الموضوعة للموسوعة وسياسة الهيئة المسؤولة عن اصدارها وهذا ما يفسر اختلاف الموسوعات الكبرى بعضها عن بعض سواء من حيث عدد الموضوعات التي تشتمل عليها الموسوعة أو من حيث نوعيتها ومضمونها وكيفية معالجتها. دمشق ـ يوسف البجيرمي

تعليقات

تعليقات