الجزر اليمنية في قضايا خليجية

صدر عن المركز العربي للدراسات الاستراتيجية ضمن سلسلة (قضايا خليجية) لمؤلفه الدكتور عبدالله علي بورجي القنصل العام لليمن في دبي والامارات الشمالية, يقع الكتاب ذو الحجم المتوسط في83صفحة استعرض فيها المؤلف البحر الاحمر واهميته التاريخية كطريق ملاحي واعتبر ان البحر الاحمر كان ولايزال من اهم الطرق المائية الاستراتيجية الحيوية في العالم , فهو يربط بين العديد من البحار والمحيطات والقارات ويعد حجر الزاوية وهمزة الوصل بين ثلاث قارات, لهذا بقي عامل جذب للتنافس والتدخل الخارجي والصراعات المختلفة وصنوف الاحتلال على مر العصور التاريخية, كما ان خصائصه الجيوبوليتيكية والاستراتيجية غذت التنافس والصراعات الاقليمية والدولية القديمة والحديثة, وتضاعفت اهميته منذ افتتاح قناة السويس في عام 1869م. وقبل ان يخوض الكاتب في موضوع الجزر اليمنية حرص على اعطاء فكرة عن النظام القانوني للجزر في ضوء التعريفات التي اوردتها اتفاقية الامم المتحدة لقانون البحار. في هذا الاطار يخلص المؤلف إلى أن الوضع القانوني البحري للجزر يختلف باختلاف بعد الجزيرة, ويشير إلى ان البحر الاحمر يحتوي على حوالي 380 جزيرة معظمها صغير جدا, ويمكن القول انه يوجد في كل ميل مربع من المسطح المائي 1 ـ 2 جزيرة ومعظم هذه الجزر موجودة في الجزء الجنوبي من البحر الاحمر ويقل العدد كلما اتجهنا شمالا وتعتبر هذه الجزر جزءا من الساحل الذي انفصلت منه, بعضها بركانية والبعض الاخر مرجاني غير مسكون ولكن مع ذلك يمكن استخدام الكثير منها للاغراض العسكرية بوصفها نقاطا تكتيكية استراتيجية, ويمكن استخدام هذه الجزر الصغيرة كمنطلقات للسيطرة على الملاحة الدولية في البحر الاحمر وخليج عدن. واهم هذه الجزر توجد عند مخانق البحر الاحمر, فعند باب المندب توجد جزيرتا بريم (ميون) وموليلة الواقعتان داخل المضيق, وتلي ذلك في الاهمية جزيرتا تيرتا تيران وصنافير, اللتان تقعان عند مدخل خليج تيران المفضي إلى خليج العقبة, وتقع جزر جوبا عند مدخل خليج السويس واكبر جزيرة شدوان, كذلك توجد اكبر جزيرة يمنية بخليج عدن وهي جزيرة سقطره, اما اهم الجزر اليمنية الواقعة عند البحر الاحمر وخليج عدن فهي بريم, كمران, ارخبيل حنيش, فرسان الكبير, وسقطره, وقد ارفقت الدراسة بملاحق وخرائط. عرض ـ صالح القاضي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات