الصلاة علاج طبيعي لمرضى العمود الفقري والرقبة

أثبتت أحدث الدراسات فى مجال العلاج الطبيعى ان الانتظام فى اقامة الصلوات من تكبير وركوع وسجود يساعد المرضى الذين يعانون من مشكلات فى العمود الفقرى وتيبس الرقبة او الام الركبتين على اجتياز الامهم . واكدت الدراسة التى اجرتها رئيسة قسم العلاج الطبيعى بالمستشفى العسكرى بدولة البحرين فريدة البلوشى ونشرتها صحيفة (اخبار الخليج) القطرية امس ان اداء الصلوات ركوعا وسجودا رغم كل ما يتعرض له المرضى وكبار السن من متاعب هو افضل بكثير من الصلاة جلوسا. وفندت الاعتقاد بان الركبتين او الظهر يؤلمان اذا خضعا للضغط عليهما اثناء الصلاة فى حالة المرض وقالت انه وهم كاذب فقد ثبت ان المفاصل اذا ضغطنا عليها تقوى ولا تضعف بل على العكس فان الضعف يصيبها بعدم الاستعمال. واوضحت ان التكبير ورفع اليدين الى اعلى عند بداية الصلاة يقوم خلالهما المصلى بعملية شد لعضلات الصدر الى اعلى ويحرك مفصل الكتفين الى الخلف مما يقوى عضلات لوحة الكتفين مشيرة الى ان اختصاصيي العلاج الطبيعى يقومون بتعريف المرضى بهذا التمرين لتقوية واستقامة حركة الظهر وهى نفس الحركة التى تكفلها التكبيرة عند اداء الصلاة. وقالت ان الحركة الثانية بعد التكبير وهى وقوف المصلى ووضع يده على صدره تكون بعكس حركة الكتفين وهى حركة مهمة فى العلاج الطبيعى لصحة القوام والمفصل بينما وضع اليدين على الركبتين فى الركوع له فوائد جمة لا حصر لها اهمها تعريض الركبتين للحركة عند وضع اليدين مباشرة فوق صابونتى الركبيتن والضغط عليهما مما يساعد على دفعهما الى الخلف وبالتالى تدفق الدم اليهما حيث لايوجد بهما دم اما فى حالة ضغطهما باليدين الى الوراء فان الغذاء يصل اليهما. واضافت قائلة اما بالنسبة لوضع الظهر فى حالة الركوع فانه يتيح لفقرات العمود الفقرى التفكك وعدم التكلس وشد عضلات الظهر وعضلات الساقين والفخذين وهى حركة يقوم بها اختصاصيو العلاج الطبيعى مع مرضى العمود الفقرى والساقين عند التعرض للضغط على العصب الذى يتسبب فى الام الظهر. وبينت ان السجود له فوائده العضلية حيث ان حركة اليدين وضغطهما على الارض يضغطان على مفاصل اليدين بشكل كامل مما يقوى وينشط الدورة الدموية بالاضافة الى ان السجود يكفل ضغطا متصلا على الحوض والركبتين والكاحلين مما يؤدى الى تقوية المفاصل فى هذه المناطق ويمنعها من التآكل كما ان الجزء الاعلى من الظهر يتمدد بالسجود وتتمدد عضلاته وفقراته اما السلام فى نهاية الصلاة وتحريك الرقبة يمينا ويسارا فانه يكفل حركة كاملة لها كما ان السجود يفتح فقرات الرقبة ويقوي عضلاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات