الجالية السودانية في قطر تمنع تشفير فضائية الخرطوم،بغداد:(الجزيرة)تخلت عن توازنها تجاه العراق

هاجمت الحكومة العراقية قناة (الجزيرة) الفضائية التي تبث من قطر متهمة اياها بالتحول عن توازنها التقليدي تجاه بغداد لصالح المعارضة العراقية في وقت أجبر تحرك الجالية السودانية في قطر شركة الاتصالات على العودة عن قرارها بجعل المحطة السودانية في(الكيبل فيجن)مشفرة . الهجوم العراقي ورد في رسالة من سلام الناصري مدير عام دائرة الاعلام العراقية لمدير (الجزيرة) قال فيها ان القناة (تخلت عن توازنها التقليدي تجاه العراق, وان تحولا حقيقيا واضحا قد طرأ على برامجها الخاصة بالعراق في اتجاه سلبي يركز على إبراز وتقديم العناصر العميلة والتافهة التي تسمي نفسها ظلما وعدوانا (معارضة عراقية وأشارت الرسالة التي كشف عن مضمونها في الدوحة ان (كل ما تبثه الجزيرة عن العراق صار مجرد دعاية رديئة ومكشوفة تماما لأولئك العملاء والمأجورين) . وأضاف مدير دائرة الاعلام العراقية في رسالته (ان الجزيرة لم تعد قناة الرأي والرأي الآخر, كما تصف نفسها, ولم تعد كذلك قناة كل ألوان الطيف كما تسمونها ولكنها كرست نفسها كما نرى للتنفيس عن أحقاد وسموم تلك العناصر التافهة والمرتزقة ضد العراق) . من جانب آخر تسبب قطع ارسال الفضائية السودانية عبر (الكيبل فيجن) القطري في اثارة حملة من الجالية السودانية التي عبرت بمراسلة شركة (الكيبل) وعبر الصحف عن استيائها لهذا القرار القاضي بتحويل الرقم 89 الذي كان مخصصا لهذه القناة الى نوع جديد من الخدمة المدفوعة. وسارع مجلس الجالية السودانية فور اعلان القرار الى مراسلة (كيبل فيجن) مع ارسال نسخ من ذات الرسالة الى وزير الاعلام السوداني, والى السفارة السودانية بالدوحة والى الصحف المحلية. ومن اهم ما جاء في رسالة التظلم ان قرار قطع ارسال القناة السودانية.. يشكل اخلالا اساسيا بعقد الخدمة بين ادارة الكيبل فيجن واي سوداني اشترك في الخدمة, وذلك لان مشاهدة القناة السودانية هي سبب تعاقده. وكانت ادارة الشركة المعنية تعللت بأن عدد المشتركين من السودانيين قليل ولا يتجاوز 300 مشترك كما اعتمدت على دراسة فنية عن طريق جامعة قطر افادت بأن عدد مشاهدي القناة السودانية قليل.. وقد رد مجلس الجالية على هذه (المزاعم) بأنها غير صحيحة مقدرا عدد المشتركين من السودانيين بألف مشترك في ادنى الحالات منوهين الى ان نوعية الخدمة وعيوب شركة (كيبل فيجن) بما في ذلك قلة ساعات البث هي المسؤولة عن قلة عدد المشاهدين للقناة. وعددت الرسالة محاسن القناة السودانية ومنها (الطهارة) و(الاحتشام) كما اعتبرت قرار القطع تعسفيا وسلبا للحق الثقافي ولتكوين ضمير الاطفال وفق الثقافة السودانية. كما ناشدت الرسالة اعادة بث القناة السودانية فورا وإلا فإنه سيتم توجيه الجالية نحو التوقف عن دفع اي اشتراك واللجوء للمحاكم لاسترداد قيمة الخدمة خلال فترة الانقطاع. وفي هذه الاثناء سارع مسؤول بشركة الاتصالات القطرية عبر حديث مع احدى الصحف, الى تهدئة الموقف مشيرا الى ان القناة ستعود من جديد في 30 سبتمبر المقبل وبمساحة زمنية اوسع وعبر المسؤول عن تقدير ادارته للجالية السودانية, واعتزازها باشتراكاتها في خدمات (كيوتل) منوها بان الايقاف مؤقت املته ظروف معينة. ويذكر ان عدد السودانيين المقيمين في قطر يعد بعشرات الآلاف ويضعهم في المرتبة الاولى ضمن الجاليات العربية كما ترتبط الحكومتان القطرية والسودانية بعلاقات جد وثيقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات