مواهب تشكيلية على الطريق.. نجلاء العوضي: الامارات غنية بالطاقات الابداعية لكن لا وجود لها على الساحة

من الطبيعة تستلهم افكارها , وبألوانها واحاسيسها تبدع لوحاتها وهى تتطلع للوصول من الواقعية الى التجريد وذلك عبر الدراسة المتخصصة والمشاركة الفعالة على الساحة التشكيلية . الفنانة التشكيلية نجلاء العوضي تحدثنا فى هذا الحوار عن اعمالها الفنية حيث تقول : الطبيعة هى مصدر الهامي , اقتبس افكاري منها فهى تجذبنى بالوانها وفيها ايقاع متجانس , ومعظم اعمالي واقعية الا اننى احلم باليوم الذى ادخل فيه عالم التجريد لان الابداع يرتكز فى التجريد وهو عمل مميز لم اصل اليه ... والفن التجريدي يظهره كل فنان بطريقة خاصة جداً وهى ليست نابعه من فراغ بل هى تفريغ لأحاسيس الفنان , حيث استلهم من خواطره ومشاعره رسوماته التعبيرية وهذا يتضح من الخطوط واللون فكل خط يرمز لأمر ما وكل لون له دلالة وانعكاسات لأغوار الفنان . كثيراً ما اقف مبهورة امام اعمال كبار فناني الامارات امثال الفنانة: نجاة مكي ,الفنان , عبد الرحيم سالم , ,مازلت ابحث عن بوابة تدخلني عالم التجريد . وعن توقيتها للرسم اجابت الفنانة نجلاء العوضي: انا لا ارسم الا فى الاجواء الهادئة جداً والهدوء هو العامل الاول والاساسي للبدء فى الرسم بالنسبة لي وعندما انجز لوحتى لا تسعني الفرحه بانجاز لوحه فنية تضاف الى مجموعتي التشكيليه وعادة لا اتركها دون عنوان لاننى اعتبر نفسي فى مرحلة التجارب واعمالي واقعيه لا تحتاج الى عناوين . وفى اغلب الاحيان ارسم مباشرة على اللوحة دون الاستعانة بالاسكتشات الاولية . تميل الفنانة نجلاء للرسم بالألوان المائية مبتعدة عن بقيه الالوان والخامات . احب فى الالوان المائية شفافيتها وسهولتها حيث بمقدوري التحكم بدرجات اللون الذى يجف سريعاً على عكس الالوان الزيتيه التى استصعب منها هذه المسألة . دورات وخبرات انضمت نجلاء العوضي الى جمعية الامارات للفنون التشكيليه منذ وقت قريب وعن العضوية ونشاط الجمعية قالت :- فى حقيقة الامر انا فخوره بان توجد لدينا جمعية مثل جمعية الامارات للفنون التشكيلية حيث اتاحت لى صقل مهاراتي الفنية اكثر فاكثر وذلك تنظيم الدورات الفنية على مدار السنه وانضمامي للجمعية جاء لاجبار نفسي على الرسم وممارسته التي تحتاج الى مكان مخصص وهذا ما اجده فى الجمعية حيث استفيد من خبرات الفنانين وكذلك الزميلات المتدربات . والجميل جداً المعارض الجماعية والخاصة . وفى التدريس حيث اعمل لا اجد نفسي كفنانة ولا يتسع الوقت لممارسة الرسم . وعن سبب اتجاهها الى تخصص التربية الفنية اجابت: ان تخصص التربية الفنية اقرب الى ميولي وكانت رغبتي الاولى هي الدراسة بكلية التربية تخصص تربية فنيه , وانا احدى خريجات الدفعه الاولى واعمل فى مهنة التدريس منذ حوالي خمس سنوات , ونيف . ومادة التربية الفنية مهضوم حقها لانها تعتبر مادة نشاط من قبل الطالبات والتربويين ايضا وهذا انعكس على الطالبات لعدم اكتراثهن بالمادة وعدم الاهتمام حتى باحضار الادوات للحصة بالرغم من ان المادة تطورت كثيرا عما كانت فى السابق قبل خمسة عشر عاماً وبدأ ادخال المصطلحات الفنية والتقنيات الحديثه من قبل الوزارة وكذلك اقلام تعليمية خاصة وارى انه من الضرورى الالمام بالجانب النظري ليتماشى مع التطبيقات العملية وهذا ينمى الموهبه ومن ثم تستطيع الطالبه تقديم عمل فنى متكامل غير مهزوز فلابد من الالمام بأسس ومبادىء التصميم وخصائصة . والاحظ بانه يتم الخلط فى المنهج الدراسي بين الاشغال اليدوية والفن والاشغال اليدوية يجب ان تدرج ضمن نهج التربية الاسرية وليس التربية الفنية . معارض مستمرة بدأت الحركة التشكيلية بالامارات تنشط وتزدهر وتاخذ مكانتها وفى هذا تقول الفنانه العوضي : ان المعارض التشكيلية مستمرة ونشيطه وعلى مستوى جميع المدارس الفنية واعتقد ان الفرصة سانحه للجميع لعرض اعمالهم ولكن قد يكون الضوء خافتاً فى بعض الاحيان عن الانشطة التى تقام محلياً . فى ختام حديثها اعربت الفنانه نجلاء عن طموحها فى اكمال دراساتها العليا بالولايات المتحدة الامريكية وان تتاح الفرصة لكل موهبه فنية بالظهور على الساحة التشكيلية , فالامارات غنية بطاقاتها الابداعية ولكن لا وجود لهم على الساحة . واتمنى ان اساهم من خلال عملى فى جذب الطالبات الموهوبات الى عالم التشكيل واقامة المعرض المتخصصة لهم . بقي ان نعرف ان الفنانة نجلاء العوضي قد شاركت فى جميع معرض جمعية الامارات التشكيلية اثناء دراستها الجامعية وشاركت ايضا بمعارض جمعية الامارات للفنون التشكيلية ومعرض نتاج الدورات التدريبية عام 98 ومعرض المركز السياحي فى دبى .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات