مدرب كمال أجسام ... نجم جديد في سماء الاوبرا

يعتزم خوسيه كورا الارجنتيني ومدرب كمال الاجسام السابق ان يصبح احد اصوات التينور البارزة في العالم على غرار الثلاثي لوتشيانو بافاروتي وبلاسيدو دومينجو وخوسيه كاريراس. وجذبت نبرات صوته الجهير ووسامته وقدرته على التمثيل بشكل طبيعي محبي الاوبرا الذين يبحثون عن مغني اوبرالي جديد يعجبون به ويطلق عليه البعض بالفعل الان (التينور الرابع) . وفي ابريل عندما ارغمت حالة بافاروتي الصحية التينور الضخم على الغاء حفل كان سيقوم به في باليرمو بصقلية حل محله كورا 35 عاما وقام بدور راداميس في اوبرا (عايدة) لفيردي. وفي يونيو نال كورا اعجاب المشاهدين في مسرح لا سكالا بميلانو عندما غنى لجياكومو بوتشيني المؤلف الاوبرالي الايطالي واقام اول حفل له في الساحل الشرقي الامريكي في العاشر من نوفمبر عندما قدمت دار الاوبرا في واشنطن (شمشون ودليلة) امام الميتزو سوبرانو دينيس دريفز وكان دومينجو ذاته مايسترو لهذا العرض. وفي ابريل سيعود كورا الى موطنه ليشارك في اوبرا (عطيل) لفيردي في مسرح كولون ببوينس ايرس وسيغني في فصل الخريف المقبل في حفل الافتتاح المتروبوليتان في نيويورك0 وجدول كورا مزدحم للغاية خلال الاعوام الخمسة المقبلة. ويصف نقاد كورا بانه دومينجو الجديد0 ودومينجو هو ابرز تينور في العالم اليوم كما انه المدير الفني للاوبرا في واشنطن ومن المرجح ان يتولى نفس المنصب في دار الاوبرا بلوس انجلوس. ولكن المغني الاوبرالي الارجنتيني يرفض وصفه بانه وريث دومينجو المحتمل.

طباعة Email