باحثون يطالبون الكونجرس الامريكي بتخصيص اموال لتكنولوجيا تخليق الخلايا البشرية

دعا باحثون اثاروا جدلا واسع النطاق حول ابحاثهم الخاصة بتخليق خلايا بشرية الكونجرس الامريكي الى تخصيص اموال من الميزانية الاتحادية لتمويل ابحاثهم . وذكروا ان هذه الابحاث قد تتوصل الى علاج لمرض الشلل الرعاش (باركنسون) خلال سنوات معدودة. وحذروا من ان تلك الابحاث قد لا تصل الى غايتها اذا رأى الكونجرس ان القوانين الامريكية تحظر تمويل تلك الابحاث. وقال جيمس تومسون من جامعة ويسكونسن الذي يقود ابحاث تخليق الخلايا البشرية امام لجنة خاصة في مجلس الشيوخ الامريكي (عدد الامراض التي سيصبح علاجها ممكنا سيزداد بشكل ملموس (مع التمويل الاتحادي) . (الحظر القائم على استخدام اموال الميزانية الاتحادية في الابحاث التي تجري على الاجنة البشرية لا تشجع اغلبية الباحثين الامريكيين على تطوير ذلك المجال المبشر في الابحاث الطبية) . وكان تومسون من بين عدد من الباحثين مثلوا امام لجنة مجلس الشيوخ التي ستقرر ما اذا كانت تلك الابحاث هي امل حقيقي للبشرية ام انها ستتحول الى كابوس من الناحيتين الاخلاقية والفنية. ويدور الجدل الان حول ما اذا كان القانون الذي يحظر استخدام اموال الميزانية الاتحادية في الابحاث الخاصة بالاجنة البشرية سيسرى ايضا على الابحاث الخاصة بالخلايا البشرية. ويمكن للخلايا البشرية التي يقوم العلماء بتخليقها ان تعمل محل اي نوع من الخلايا سواء خلايا الدم او الجلد او المخ بل يمكن استخدامها في عمليات لزرع الانسجة. وتنعقد الامال على التوصل الى علاج لمرض الشلل الرعاش ومرض السكري الذي يصيب صغار السن وهما يحدثان نتيجة تدمير خلايا رئيسية في المخ والبنكرياس كما يأمل الباحثون ايضا في التوصل الى علاجات جديدة لامراض القلب التي تصيب اعدادا متزايدة من كبار السن في الولايات المتحدة. وقال السناتور توم هاركين وهو ديمقراطي من ايوا (الثمار المحتملة لهذا العمل تأخذ الالباب) . لكن تلك الابحاث تمتد الى استخدام خلايا الاجنة البشرية وهو امر يثير قلق عدد كبير من الناس. وتعالت اصوات احتجاج من جماعات عدة على رأسها منظمات مناهضة للاجهاض والكاتب الامريكي جيريمي ريفكيند واعربت تلك الاصوات عن قلقها من المزج بين خلايا الانسان والحيوان. وقال السناتور الين سبيكتر وهو جمهوري من بنسلفانيا امام لجنة اعتمادات فرعية في الكونجرس (المناقشات التي نجريها اليوم هي تحد لعلماء الاخلاق واللاهوت) . ويأمل العلماء في استخدام ابحاث تخليق الخلايا البشرية لاختبار عقاقير جديدة بل ربما تخليق اعضاء كاملة في المعامل مثل القلب والكبد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات