محكوم بالاعدام ينجح بالفرار من السجن

تمكن محكوم بالاعدام مساء الجمعة الماضي من الفرار من سجن هانتسفيل (تكساس) المعروف بحراسته المشددة ونجح في تسلق سور السجن والتواري عن الانظار رغم اطلاق النار عليه من الحراس . وافادت مصادر السجن ان حملة مطاردة اطلقت امس الاول بحثا عن السجين الفار شاركت فيها اعداد كبيرة من رجال الشرطة وحراس السجن مدعومين بمروحيات خصوصا في الغابات القريبة من السجن. واوضحت سلطات السجن ان السجين مارتن غورولي (29 عاما) الذي ادين بقتل شخصين خلال عملية سطو مسلحة عام 1992 هو اول محكوم بالاعدام يتمكن من الفرار من سجن في تكساس منذ 64 عاما. وافادت صحيفة دالاس مورنيج نيوز ان ستة سجناء آخرين حاولوا ايضا الفرار الا انهم عادوا واستسلموا داخل حرم السجن. ووضع السجناء السبعة دمى في أسرّتهم لدفع حراسهم الى الاعتقاد بانهم نائمون وبانهم عادوا الى الزنزانات بعد تناول العشاء بمناسبة عيد الشكر, بينما هم في الحقيقة انتقلوا الى منطقة في السجن مخصصة للتمارين الرياضية ثم حطموا سياجا حديديا مكنهم من الانتقال الى سطح بناء مجاور لسور السجن حيث انتظروا الفرصة المناسبة للفرار. وعند منتصف الليل وبعد ان طلوا ثيابهم باللون الاسود لتجنب كشف مكانهم حاولوا عبور حديقة السجن جريا باقصى سرعة للوصول الى السور الخارجي. الا ان الحراس لاحظوا وجودهم واطلقوا النار عليهم من ابراج المراقبة واجبروا ستة منهم على التوقف والاستسلام. بينما تمكن السابع جورولي من تسلق سورين تحت الرصاص والوصول الى خارج السجن حيث توارى عن الانظار.

تعليقات

تعليقات