زوجات القناصل يزرن مدينة الشارقة للخدمات الانسانية ومركز التدخل المبكر يحتفل بسنواته الاربع

التقت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الانسانية صباح زمس في مركز(التدخل المبكر)وفداً نسائياً ضم12من زوجات السفراء والقناصل الخليجية والعرب والاجانب المعتمدين لدى السلك الدبلوماسي في الدولة , وعرفتهن بالمدينة كمؤسسة اهلية خيرية تأسست عام1979وتقدم خدمات الرعاية والتأهيل للمعاقين في الدولة ويرأسها فخرياً صاحب السمو حاكم الشارقة الذي يقدم لها الدعم المادي والمعنوي. واكدت بأن المدينة باداراتها واقسامها ومعاهدها اليوم تدخل مرحلة جديدة خاصة مع التقييم الذي يجريه الوفد البلجيكي حالياً للانشطة والخدمات المقدمة لفئات المعاقين وتزايد وعي المجتمع بقضايا المعاقين كما تم استحداث خدمات لرعاية المكفوفين وتدريبهم وتأهيلهم على المهارات التي يحتاجون لها مثل القراءة والكتابة بطريقة برايل وغيرها ومحاولة ايجاد موارد مالية لهذه المؤسسة الخيرية لدعم تمويل مشروعاتها الانسانية اضافة الى تطوير برامج خاصة لحالات التوحد في معهد التربية الفكرية. واوضحت ان خدمات الرعاية والتدريب والتعليم والتشغيل تشمل اكثر من 750 معاقاً من مختلف الاعمار والجنسيات اضافة الى الخدمات الاجتماعية والتثقيفية والتوعوية لذوي المعاقين بوجه خاص والمجتمع بشكل عام مع تعاون جهات اخرى تدعم اهداف المدينة الانسانية مثل نادي الثقة الرياضي للمعاقين وجمعية اولياء امور المعاقين بالامارات. وقد حازت المدينة على ثقة وتعاون العديد من المؤسسات المحلية والاقليمية والدولية حيث حظيت بمساندة اللجنة العربية لدعم برامج اعداد العاملين مع المعاقين وعلى عضوية الاتحاد العربي للهيئات العاملة في رعاية الصم اضافة الى عضويات اخرى عربية ودولية وسوف تحصل قريباً على عضوية الجمعية الدولية للفن الخاص ومقرها الولايات المتحدة الامريكية من خلال انشطة جماعة الفن الخاص بالشارقة التي تأسست منذ ثلاث سنوات. وفي ختام اللقاء قام الوفد بزيارة اطلاعية على مركز التدخل المبكر للوقاية من الاعاقة ومدينة الشارقة للخدمات الانسانية واقسامها والمعاهد وتعرفوا عن قرب على الخدمات والانشطة التي يستفيد منها اطفال وشباب من مختلف الاعاقات. من ناحية ثانية احتفل مركز التدخل المبكر للوقاية من الاعاقة في مدينة الشارقة للخدمات الانسانية بمرور اربع سنوات على ظهوره بحظوة من صاحب السمو حاكم الشارقة ومعه الامير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية. واشتملت فعالياته على اقامة ورشة تدريبية لامهات الاطفال المعاقين والاسوياء حول تصنيع الوسائل التعليمية والتدريبية لابنائهن بمشاركة (40) سيدة وكان الهدف منها كما ذكرت مديرة المركز (امنة راشد) اشراك الامهات في انتاج وسائل تعليمية متنوعة يحتاجها المركز في تعليم الاطفال المعاقين ويبلغ عددهم 195 في اقسام الارشاد الاسري وفصول البرامج التعليمية والعلاج الطبيعي وعلاج اضطرابات النطق من داخل وخارج المركز ومعظم حالات التأخر النمائي بمراحله حتى سن الخامسة اضافة الى ان الورشة تفيد الامهات في اساليب تنمية قدرات الطفل ومن ثم مساعدته في المنزل. وقالت إنه باشراف عدد من معلمات المركز تم انجاز مجموعة من الوسائل التعليمية شملت عمل مجسم للجسم الانساني كهدف تعليمي والاوزان الخفيفة والثقيلة والمستخدم في صناعتها اكياس الرمل واقمشة ملونة ثم كان هناك لوحات المطابقة التعليمية من الاشكال وصور الحيوانات وكذلك القفازات الملونة لاثارة انتباه الطفل, واستخدم في عمل الورشة البولستر والاقمشة والاسفنج واوراق الكرتون مشيرة إلى أنه مع كل احتفال سنوي بهذه المناسبة نقوم في المركز بتنفيذ نشاط معين مختلف حيث كانت الورشة ذلك النشاط المتميز لهذا العام. وقد اقيمت ايضاً ندوة تلفزيونية حول اضطرابات السمع والنطق لدى الاطفال بمشاركة اخصائية علاج النطق بالمركز صبرية اعلاوي واخصائي قياس السمع نسيم عبدالكريم من المركز واصدرت نشرة عن برامج وخدمات المركز.

تعليقات

تعليقات