ثلاثة ملايين جنيه للإنتاج و إصابات أثناء التصوير: الجزء الثاني من السيرة الهلالية أول أيام رمضان المقبل

داخل مدينة الانتاج الإعلامي يصور المخرج مجدي أبوعميرة الجزء الثاني من مسلسل السيرة الهلالية تأليف يسري الجندي وبطولة جمال عبد الناصر ومحمد وفيق وسوسن بدر وعبد الغفار عودة , ورشدي مهدي وعماد رشاد وعلا رامي والسيد راضي وعبد الرحمن أبو زهرة والفنانة القديرة أمينة رزق ومجموعة أخرى من النجوم وحول تصوير الجزء الثاني والذي توقف أكثر من مرة يقول المؤلف وكاتب السيناريو والحوار يسري الجندي ان هذا الجزء الذي سيعرض في رمضان سواء في التلفزيون المصري أو أكثر من فضائية عربية تدور أحداثه حول بني هلال ووصول قبائلهم إلى ثون الخضراء, وذلك بعد التغلب على (الزناتي خليفة) وقتله. ثم تدور الحرب بين قبائل بني هلال وتسفك دماء كثيرة يكون أول ضحاياها أبوزيد الهلالي على يد دياب بني غانم والذي يقتل على يد الجازية ويشتد الصراع ويعم القحط وتبدأ المطامع الخاصة حتى يتدخل الشباب من الجيل الثالث بقيادة مرعي ويحىي وتوني لانهاء الصراع ومواجهة المجاعة والقحط الذي يعم القبائل حيث يكافح الثلاثة لعودة القبيلة إلى ديارها من جديد من أجل المستقبل وينجح الثلاثة في مصالحة القبائل المتناحرة ووضع شروط التصالح ويضيف يسري الجندي ان هذا العمل يحتوي على مراجع السيرة الهلالية, ثم الاستعانة بها من قبل الهىئة العامة للكتاب وبعض رواة السيرة الهلالية في شمال مصر إلى جانب بعض التسجيلات الاذاعية التي تطرقت إلى السيرة الهلالية من قبل الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي وعكف على كتابتها أكثر من ثمانية أشهر تقريبا. أما المخرج مجدي أبو عميرة فيقول: ان أهم ما يميز هذا الجزء هو الصراع الدائم بين عائلات بني هلال وكثرة الحروب في هذا الجزء مما يعرضنا لمواقف غريبة, فمثلاً نحتاج لأكثر من ألف حصان وجمل وبعير بجانب آلاف من الأغنام والطيور خاصة الصقر, ولقد حاولنا مع ادارة حديقة الحيوان ان تعطينا صقرا من النوع العربي لكنها رفضت بعد موت أحد البومات أثناء التصوير بسبب ارتفاع درجة الحرارة, ويضيف : استعنا بنوع من الصقور رخيصة الثمن قام بشرائها الفنان جمال عبد الناصر من أحد رجال البدو في منطقة مطروح, وحاولنا ترويض هذا الصقر دون جدوى, وقام بالهجوم على العاملين وأصاب البطل في ذراعه, وتوقف التصوير أكثر من مرة لشعوره بالخوف عند تحرك الكاميرا وبعد عدة أيام قضاها جمال عبد النصار في صحبة هذا الصقر أمكن ترويضه, وعند تصوير بعض المعارك لكن أكثر من ممثل سقط من على ظهر الخيول وتم نقلهم إلى المستشفى وأصيب جمال عبد الناصر بكسر بسيط في قدمه فتم تأجيل التصوير. ويقول بطل الجزء الثاني من مسلسل السيرة الهلالية جمال عبد الناصر: أصبت أكثر من خمس مرات بسبب اختيار المخرج حصانا أبيض شرسا جدا لدرجة ان الحصان كان يهاب الموقف لمجرد رؤيته للمخرج وحاولت أكثر من خمسة أيام ترويضه من خلال وضع قوالب السكر في فمه, إلا انه رفض ذلك حتى تم الاستعانة بمدرب من نادي الفروسية, وتم ترويض (الفرس) الذي يلعب معي بطولة المسلسل, وعن تعطل التصوير بسبب اشتراكه في أعمال أخرى قال جمال عبد الناصر منذ بدأ تصوير المسلسل: وأنا لم أعتذر عن أي مشهد سوى بسبب الاصابة, فلقد نصحني الأطباء بالجلوس في المنزل وعدم السير وأخذت أكثر من مرة مضادا حيويا بسبب هجوم الصقر على ذراعي, حيث أخطأت عندما لم أروض الصقر أثناء وضع المكياج حيث يكون وديعا جدا معي في المنزل, وعندما أرتدي ملابس التصوير يتغير الموقف ويبدأ في مهاجمتي لدرجة البكاء من شدة الألم, إلى جانب هذا توقف العمل بسبب تغير الديكور أو بسبب احتفالات وزارة الإعلام بمرور 25 عاما على انتصار اكتوبر حيث شارك عدد كبير من أبطال المسلسل في أوبريت للمناسبة. وعن تقمصها لدور الجازية تقول سوسن بدر: ان هذا الدور جديد ونقلة في حياتي ولكن الغريب فيه تعلمي المبارزة بالسيف واكتشفت أنها هواية جميلة جدا, وتفيد عقل الإنسان وجسمه, واستعنت بفريق خاص في السلاح المصري والذي قام بتدريب عدد كبير من أبطال المسلسل أيضا, والطريف ان الجازية تقوم من خلال معركة ضارية بقتل (دياب بني غانم) واستخدمنا سيوفا حقيقية في هذه المعركة أصبت أكثر من مرة بارهاق شديد حيث تصور بعض المشاهد في جبل المقطم والاهرامات وبعض الاماكن في جنوب سيناء, كما ألغي مرات بسبب سقوطي عن ظهر الحصان وأدى إلى التواء في الذراع اليمنى. يذكر ان تكلفة المسلسل بلغت ثلاثة ملايين جنيه, ويتم التصوير في مدينة الانتاج الإعلامي والاسكندرية ومطروح وشمال سيناء والمقطم والهرم. القاهرة ــ (البيان) ـ خالد محيي الدين

تعليقات

تعليقات