تكلفت 60مليار دولار ويمكن مشاهدتها ليلا: إطلاق محطة فضاء دولية يوم الجمعة المقبل

تبدأ يوم الجمعة المقبل أكثر مراحل تكنولوجيا الفضاء تقدما باطلاق وحدة روسية في مدار حول الارض في انتظار وصول تدريجي لبقية أجزاء محطة الفضاء الدولية . وستكون المحطة التي تجمع الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا وتتكلف 60 مليار دولار أكثر محطات الفضاء تكلفة وستتسع لسبعة رواد. وعلي خلاف بعثات الانسان الى القمر أو الرحلات غير المأهولة لاستكشاف المريخ لن تثير هذه المحطة صورا خيالية لسكان الارض عن الفضاء وكواكبه ولكنها ستكون بمثابة مختبر لتقدم العلم ومقدمة لرحلات استكشاف فضائية في المستقبل. قال نورم ثاجارد أول رائد فضاء أمريكي يطير في مركبة الفضاء الروسية مير عام 1995 في تصريح لرويترز (محطة الفضاء الدولية اول خطوة وسطى معقولة في عملية اسستكشاف النظام الشمسي وما بعده) . ويقول مسؤولون اخرون ان المحطة الجديدة ستمهد الطريق لرحلات رواد فضاء الى المريخ في وقت لاحق في القرن الواحد والعشرين. والمحطة الجديدة التي سيتم تجميع أجزائها في نحو 44 رحلة طيران خلال عام 2004 أو ما بعده ستكون كتلة مدارية هائلة من صنع الانسان تزن 500 الف كيلوجرام وستتبع نهج محطات فضاء يعود الى عام 1971 عندما اطلقت روسيا ساليوت أولى محطاتها الفضائية. قال أوليج جازنكو احد رواد برنامج محطات الفضاء الروسية في السبعينات في المجالات البيولوجية والصحية (ان المحطة الجديدة ليست خطوة رئيسية الى الامامعلى غرار محطة سكاي لاب الامريكية أو ساليوت ومير الروسيتين ولكنها احدث تطوير في هذا المجال) . ورغم ذلك فان المشروع جهد غربي رئيسي مع روسيا. وبسبب الازمة الاقتصادية الحادة تأخر برنامج الفضاء الروسي بدرجة ملحوظة في بناء اجزاء المحطة التي سيعيش فيها رواد الفضاء وهذا يعني ان اول طاقم أمريكي روسي لن يطير الى المحطة قبل يناير 2000 أي بعد عام ونصف العام من الموعد المقرر. وستقوم الوحدة الروسية زاريا التي ستطلق يوم الجمعة بتزويد محطة الفضاء بالطاقة ووسائل الاتصال وقوة الدفع0 بيد أن روسيا صنعتها بمساهمة أمريكية مقدارها 150 مليون دولار. وبموجب الخطة الحالية ستقوم الولايات المتحدة ببناء نحو نصف المحطة الفضائية وروسيا أقل من الثلث والباقي تقوم به أوروبا وكندا واليابان. وبعد اطلاق زاريا يوم الجمعة ستطلق في الثالث من ديسمبر وحدة التركيب (يونيتي) التي ستقوم بربط الوحدات الامريكية بزاريا. وبعد ذلك تطلق القمرات التي سيعيش فيها رواد الفضاء في يوليو من العام المقبل اذا لم يحدث تأخير بسبب المشاكل التي تواجهها روسيا. ثم تنطلق الى الفضاء عشرات الرحلات الى موقع فريد في مدار حول الارض مزود برافعات وعمال آليين. وعند اتمام تركيب المحطة ستبدو من أكثر الكتل تألقا في الفضاء وسيمكن رؤيتها بوضوح من الارض ليلا. القاهرة ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات