EMTC

في اليوم الاول لمهرجان الشعر الشعبي بالشارقة: ثمانية شعراء حلقوا بين الوطن والغزل والحكايات الانسانية

عاش بيت الشعر بالشارقة مساء امس الاول انطلاقة مهرجان الشعر الشعبي الاول الذي تقيمه دائرة الثقافة والاعلام ضمن فعالياتها وانشطتها الثقافية, وبمشاركة مجموعة كبيرة من شعراء وشاعرات النبط في دولة الامارات . وتأتي هذه الخطوة والمبادرة في محاولة جمع اكبر عدد ممكن من الشعراء المحليين تحت سقف واحد وافساح المجال للشعراء الشباب للاحتكاك مع الاسماء الشعرية المعروفة وتحقق في الوقت ذاته فسحة لعشاق الكلمة والشعر النبطي في الاستمتاع بالقصائد والأعمال الشعرية المتنوعة التي ستلقى خلال أمسيات هذا المهرجان. الامسية الاولى لهذا المهرجان ادارها أحمد الزاهد وجاءت متنوعة القصائد والمضامين الشعرية, الوطن بما فيه من عزة واشياء تستحق الافتخار بها, الحب وألوان الغزل والتماهي مع الحبيب الغائب والحاضر, الصداقة, والحكايا الاجتماعية وغيرها من المواضيع التي تنفتح على الحياة بتفاصيلها المتعددة. الشاعر حماد الخاطري غلبت على أعماله القصائد الوطنية التي تغنى فيها بمنجزات الوطن والادوار التي خاضها ليصل الى ماهو عليه الآن من مكانة ورفعة ويقول في قصيدة (نهج الفلاحي) : هذي بلدنا ثوب المجد به ترفل أحاول أوفي وحقها صعب ما أرومه تحت راية اللي دايم الدوم مايبخل عروس المدايح هايمه فيه مغرومه أبد ما ترتضي غيره زعيم أمثل له حكمة من والي العرش مقومسه واخوانه السته معاه ودرعه الاكمل أهل الوفا وخلافهم مات من يومه شجرة أفضاله عظيمة وارفه بالظل سحاب جوده يروي ديار محرومه زايد حليف المعالي مقامه جل ذخرنا وفخرنا يلفي الخير بقدومه ولايغيب عن الشاعر أن يدخل في عالم الحب والعشق وذلك الحبيب الذي مهما كان ظالما وقاسيا يظل أجمل مافي الحياة والملاذ الوحيد الذي نسعى اليه ومن قصيدة ملاذي نختار: أقرب لنفسي تراك اليوم من نفسي عذبني ان كان في تعذيبي أفراحك أنامريضك قتيل عيونك النعس مجبور أحبك وأصدق دايم مزاحك ذوبت روحي بخشم وخد ولعس انت ملاذي وطعوني تعشق رماحك ياجمر بنك انا ومحتاج للحمس اشعلني اشواق أنا فدوى لمصابحك في شاطىء الفكر غيرك قط مايرسي وفي سوق قلبي غلاك يزيد أرباحك الشاعر منصور المنصوري حلق عبر قصائده في عالم الغزل وحكاياه التي لاتنتهي تحدث عن الجاذبيه وغلاوة المحبوب التي تزيد كل لحظة وساعة. وفي قصيدة جذاب يقول: إن قلت إحبك خايف ما أوفيك وان قلت ماحبك بلاشك كذاب كل شيء بي فاتني ذايب فيك وش باقي فيه ياترى فيك ماذاب حتى من احساسي وشوقي أداريك واخاف تجرح خاطرك كلمة عتاب ودي حبيبي في عيوني اخليك واحضن خيالك في جفوني والاهداب منصور المنصوري عاشت قصائده حالة رومانسية وشفافية واضحة محاولا من خلال هذه الشفافية ان يصور ويجسد عوالمه ومواضيعه العاطفية ومن قصيدة أحبك نختار: أحبك والمحبة فيك تحلى واشوفك يالفلي كل يوم تحلى حلاة الكون صرت اليوم واحلى احبك والملا تشهد عليه احبك وأنت عندي رأس مالي ولوجاك الحسود وقال مالي حبيبي قول له مالك ومالي تبعد ياحسود اش لك عليه الشاعر مصبح الكعبي اتسمت قصائده بالكثير من الجوانب الامتاعية, يمتلك ذلك الحس الطريف والعين القادرة على التقاط المواقف وتجسيدها شعرا متدفقا وحيويا وفي قصيدة رمانسي وكلاسكي يقول: إن كنت (رومانسي) بعواطفك تحكم أنا كلاسيكي بتصدير الاحكام اذا تفتكر حبك يوقفني أبكم فعلمك يكون اللي تفكر به أوهام نحن احرار ونطعم الذل علقم ربينا وشبينا على عيشه اكرام ان جيتني بالشين يخطرك واعلم استأصل الموقع عقب عضه السام وإن جيتني بالزين يالصاحب اغنم والله لزين بك على صدري وسام ورغم ان مصبح الكعبي يميل قليلا نحو خلق ايقاع مرح وكوميدي في قصائده الا انه لا يتخلى عن الصرامة والتمسك الشديد بالمواقف والقيم الانسانية والاجتماعية والوطنية ومن احدى قصائده نختار: يا لا بتي طاب الرخا في عهد بوسلطان الله جمعنا في ظله وحتمينا به هذا الذي حبه تغلغل الى الوجدان ما دار بسمه حديث هتفنا به في شف زايد لو سفطنا العمر سفطان في ذمتي حقه علينا ما وفينا به يالا بتي لكتاب بين من العنوان هذا السنا في عريب الاصل والا به اطلالة الشاعر عبد الله العمري في هذه الامسية جاءت جيدة واستطاع بأعماله ان يخلق حالة من التوازن بين العاطفة الجياشة والبعد الابداعي حيث تتداخل مضامينه في محاولات منطقية واعية للفكرة التي يطرحها من قصيدة عشنا وشفنا نختار: عشنا وشفنا واذا عشنا نشوف أكثر ماهي غريبة تخون اطرافي اطرافي مادام الايام تتلون وتتغير والحب قلبه بحضن المصلحة غافي ما عاد ببكي على ما راح واتحسر حتى على العمر لو به خير ماطافي كنت أكثر الناس مؤمن بالوفا واجهر واليوم نفسي طواها الشك ياكافي ومن هذه النظرة الى الحياة وصولا الى حيرة الشاعر وقلقه في قصيدة (مافهمتك) نتلمس ذلك الجانب الاحساسي الواعي والباحث عن فهم ووضح في مقومات الاشياء التي تحيط به ومن نفس القصيدة نختار: ياسيدي للحين أنا مافهمتك مرت سنين ومشكلتنا كما هي أحيان تشعرني باني ملكتك وأحيان تشعرني بأني ولاشي وان قلت كلمة ليه ولاسألتك غرقتني في بحر ظلماك والضي وانا الذي بالقلب والعين شلتك مثل الذي شايل على كفه المي ويمضي الشاعر سعود الدوسري في قصائد متفاوته ولعله في قصيدة (لمسة شحوب) استطاع ان يقدم قراءة حقيقية لهذا العالم المتغير والذي انقلبت فيه الموازين والحقائق وفي هذه القصيدة يقول: وش نقول اليوم يا محمد جديد والقصيدة بصوب والعالم بصوب كلما نشدو على الراي السديد حملوها دون ماتدري ذنوب الفكر يغتال في مهده وليد ولوتشوف الشرق قالوا لك جنوب شوف حرف الامس ع الساحة شهيد وشوف دين الحق زادت به الخطوب وبالرغم من هذا الانطباع الذي يتولد لدينا ونحن نطالع هذه القصيدة الا ان الشاعر لا يتخلى عن العاطفة والابعاد الشاعرية حيث يقول في قصيدة عيوني لك: عيوني لك ونبضات الخفوق وعمر ما بقي دونك ثواني احبك والهوى رعد وبروق واذا زولك جفاني أولفاني ارى في بستمك شمس الشروق تجدد في محبتك الاماني وارى في نظرتك نبض العروق حيتني من بعد ماكنت فاني العيد عاد, الاقدار, فرحة حب, هاجري وقصائد أخرى قدمها الشاعر حمدان السماحي وفيها عشنا العديد من المواضيع الانسانية والوطنية وفي اعماله نتلمس حالة التدفق والايقاع الشعري الذي يحافظ عليه الشاعر كثيرا وفي قصيدة مشهد حزين نعيش مع السماحي رؤيته لاوجاع وهموم الامة العربية والاسلامية فيقول: شوف ياتاريخ مأساة العرب شوف ياتاريخ جرح المسلمين مجزرة في بيت الله ترتكب في الحرم تبصر بها عين اليقين الطفل يبكي ودمعه مغترب والكهل صوته يدوي بالانين والقدس في وجهه الباكي عجب يشتكي في جور مأساته سجين ولكن الشاعر غاص في عالم آخر مليء بالتفاؤل والامل وكأنه يحاول ان يزرع في هذا الواقع الاسود بذرة لوردة بيضاء هي الحب ومن قصيدة فرحة الحب نختار: ودي اسافر في عيونك ولو يوم واتخيل الدنيا بمنظر عيونك واصافح اللقيا قبل ساعة النوم وأنام مع رمش تغطى بجفونك أعاند أقدار تحطم لي أعزوم أحيا بأمل لو ردني اليأس دونك اسابق احلام بها الحظ مرسوم واعيش فرحة حب في رحب كونك الاطلالة الاخيرة في هذه الامسية الاولى لمهرجان الشعر الشعبي الاول كانت مع الشاعر عبد العزيز المسلم الذي قدم مجموعة من القصائد الهادئة التي يزاوج فيها الشاعر مابين البساطة الشعرية والمضامين المفتوحة على الحياة والابعاد الانسانية الصداقة ولعل الشاعر استطاع ان يجسد هذه الابعاد في القصيدة التي يهديها للمرحوم الشيخ محمد بن خالد القاسمي حيث يقول: نكتب اسامينا على باب الزمن يوم دخلنا به وطلعنا كفن صورة رسمناها مع فجر الصبا فيها انا وانت ولحظات اشردن أول حروف الود في روض الوفا كانت حروف اسمك ومن اسمك زهن وأخر حروف الخوف ياخلي ظما ضاع الرجا ماعاد للورده ثمن وفي علاقة الشاعر مع القصيدة يمضي الشاعر المسلم راصدا هذه العلاقة المأزومة, التي بالنسبة له الحياة والامل ولحظات السعادة, واذا ماولت القصيدة بعيدا ليس لهذا الشاعر الا ان يعيش حالات الارق والانتظار الصعب ومن قصيدة (قصيدة) نختار: ان لفت هي يوم عيده وان جفت لا واشقاه تبدي عيونه سهيرة والعقل يرمي صفاه يقفز افكار شريده في متاهات النجاه وان لقي فكرة جديدة وانكتب فيها نجاه صاغ منها ما يريده وارتسم منها شفاه وهكذا جاءت اجواء الامسية الاولى من مهرجان الشعر الشعبي الاول قصائد متنوعة المشارب والاتجاهات ومنحت الحضور متعة الشعر وجماليات الكلمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات