تمهلت فنالت جائزة من مهرجان الاسكندرية.. جيهان فاضل : فضلت التنوع على الأفلام الرومانسية

ظـهرت رومانسية في(آيس كريم في جليم)ثم تحولت إلى فتاة متمردة في(أرابيسك), وبعده صعيدية في(حلم الجنوبي) وشقية في (بيتزا.. بيتزا), وصاحبة قضية في (التحويلة), وأخيرا دور (مسيحية)في فيلم (أرض, أرض) والذي نالت عنه جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان الاسكندرية في دورته التي انتهت مؤخرا . وفي حوارها لـ (البيان) أبدت جيهان فاضل سعادتها بالجائزة وبدور (ميري) الذي قدمته في الفيلم,.. تلك الفتاة المسيحية التي تعيش مع جدها, وتحب بطل الفيلم (فاروق الفيشاوي) المسلم, ولانه عاطل تباعدت بينهما المسافات. وعن دورها في الفيلم تقول جيهان فاضل: أحسست من قلبي به لانه لمس بعض صفات شخصيتي الحقيقية كفتاة رقيقة لا تعرف إلا الخير, وتحب صديقاتها, وتشعر بآلام الغير, وتعطف عليهم إذا ساعدتها الظروف, وهو دور كنت أنتظره رغم قصر مساحته إلا أنه مؤثر واستطاع أن يترك علامة بارزة في أحداث الفيلم وهي العلامة التي استطاع النقاد والجمهور ولجنة تحكيم المهرجان ملاحظتها. وعن بداياتها مع الفن قالت: بصراحة شديدة التمثيل لم يكن في البداية من بين أحلامي.. لم أكن أضعه في ذهني ولكنني وأنا في الجامعة قلت لنفسي لماذا لا أخوض التجربة لمجرد التجربة لا أكثر, ووقتها كانت الصدفة أن المخرج خيري بشارة يبحث عن وجه جديد لفيلمه (آيس كريم في جليم) وتقدمت واجتزت اختبارات الكاميرا وشاركت عمرو دياب وسيمون بطولة الفيلم ولعبت شخصية فتاة رومانسية ومنذ ذلك الوقت أخذت قرارا باحتراف التمثيل وبألا تكون هناك أية صدفة بعد ذلك وإنما اجتهاد ومحاولات دائمة ولكن قابلتني مشكلة صعبة بعد هذا الفيلم. وما هذه المشكلة؟ ــ بعض المخرجين الذين شاهدوني في (آيس كريم) أعجبوا بي جدا في أداء شخصية الفتاة الرومانسية وفجأة وجدت أكثر من دور مشابه يدق بابي والكل يؤكد لي أن ملامحي تساعدني على أداء هذا اللون من الشخصيات ولكنني رفضت حتى لا أسجن نفسي في اطار واحد فالممثل يحب التنويع وتقديم شخصيات مختلفة والا فلن يثبت موهبته.. ورغم ان كثيرين حذرونني من أن رفضي لهذه الأدوار قد يضيع عليّ فرصة الانتشار الا انني صممت على موقفي حتى جاءتني بالفعل أدوار مختلفة!! رومانسية وشقاوة !! وما أهم هذه الأدوار؟ ــ في مسلسل أرابيسك مع المخرج جمال عبدالحميد والفنان صلاح السعدني قدمت شخصية على النقيض تماما من شخصية الفتاة الرومانسية حيث لعبت دور فتاة متمردة تبحث عن التحرر والثراء, وفي مسلسل (حلم الجنوبي) مع المخرج نفسه والنجم صلاح السعدني أيضا قدمت دور فتاة صعيدية وهي شخصية مختلفة تماما أيضا.. وهذا التنويع حققته أيضا على شاشة السينما فقدمت الزوجة المخلصة في (التحويلة) مع فاروق الفيشاوي وقدمت الفتاة الشقية في (بيتزا.. بيتزا) مع جالا فهمي وأشرف عبدالباقي ثم دوري الجديد في فيلم (أرض أرض) مع إلهام شاهين وفاروق الفيشاوي.. فأنا أحاول دائما البحث عن الأدوار الجديدة التي تحمل المفاجأة للمشاهد, فلم يكن أحد يتوقع مثلا دوري كفتاة صعيدية ولكنني أردت مفاجأة الجمهور لحبي مثل هذه الأدوار. مسابقة جري !! لكن البعض يرى انك تسيرين ببطء بالمقارنة مع أخريات ظهرن معك؟ ــ أنا أعرف أن هناك ما يشبه مسابقة الجري بين الفنانات الشابات لكن البعض لا يفهم قواعد اللعبة صح ويعتقد أن الجري السريع جدا هو الذي سوف يصل به إلى النهاية قبل غيره مع ان هذا الجري السريع قد يجعل صاحبه يسقط على الأرض قبل أن يكمل السباق ولذلك رفضت أن أجرى وقررت أن أسير ببطء لأصل بسرعة كما يقولون فالخطوات المتأنية تكون أكثر ثباتا والحكم على جيلنا من الأسرع ومن سبق الآخر حكم غير صائب لأن المسابقة ما زالت مستمرة وما زلنا نجتهد!! معنى هذا انك راضية عما تحقق لك خلال خمس سنوات هي عمرك الفني؟ ــ راضية جدا لانني استطعت خلال هذه السنوات أن أقدم أدوارا صنعت اسما يعرفه كل الجمهور العربي (هو جيهان فاضل) وهذا معناه أنني نجحت كممثلة والرضا لا يعني عدم وجود طموح ولكنه يعني الثقة فيما حققته أما طموحي فكبير جدا وما زال أمامي الكثير لأحققه. اغراء !! رغم انك بدأت من خلال السينما إلا أن تركيزك الآن أكثر على التلفزيون وأعمال الفيديو.. لماذا؟ ــ نجومية السينما هي التي تشغلني دائما لان لها بريقا خاصا لا تحققه نجومية التلفزيون ولكن الأدوار الجيدة لا أجدها كل يوم في السينما وهنا ألجأ للتلفزيون والفيديو لانهما يحققا لي متعة مواصلة التمثيل بالاضافة إلى التواجد. ما رأيك في أدوار الاغراء التي انتشرت بها أكثر من ممثلة شابة مؤخرا. وهل توافقين على تقديمها؟ ــ الموافقة أو الرفض يتوقف على الاغراء نفسه لو كان كما ذكرت من أجل الانتشار أرفض بالطبع أما لو كان واضحا من على الورق وأنا أقرأه أنه يخدم طبيعة الشخصية أوافق!! أما اللائي انتشرن من خلال مثل هذه الأدوار فمشكلتهن الدائمة أنهن سيجدن صعوبة في الافلات منها!! زواج !! أيهما الأقرب إلى شخصيتك الحقيقية الفتاة الرومانسية أم المتمردة أم الشقية؟ ــ تستطيع أن تقول انني كل هذا معا.. أحيانا أكون رومانسية لدرجة الخيال وأبني لنفسي أحلاما وردية أعيش فيها وأحيانا أخرى تجدني في قمة الشقاوة وأحيانا ثالثة يتهمني المقربون مني بأنني واقعية وعقلانية أكثر من اللازم ولكنني أرى أنني شخصية معتدلة فلا أنا مريضة بالرومانسية التي تجعل صاحبتها تعيش دنيا أخرى ولا أنا عقلانية لدرجة الاكتئاب.. الاعتدال أجمل ما في شخصيتي. ألا تفكرين في الزواج؟ ــ أفكر وأنتظر الرجل المناسب. وما شروطك في فتى الأحلام؟ ــ عندما أتزوج سأتزوج بدون أىة شروط لسبب بسيط هو انني أرفض الزواج التقليدي وأتمنى أن أتزوج عن حب حقيقي ووقتها لن يكون هناك معنى لأية شروط يمكن أن أضعها. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات