بهدف الارتقاء بمواهب منتسبيها: جماعة الفن الخاص تستأنف نشاطها التشكيلي

استأنفت جماعة الفن الخاص انشطتها وذلك من خلال تنظيمها لدورتين الاولى دورة تعلم الرسم بالالوان المائية والزيتية وقلم الرصاص والثانية دورة تبدأ اوائل اكتوبر المقبل وستكون خاصة بهندسة الديكور . وتقول كوثر صبري مسؤولة الجماعة لقد استأنفنا انشطتنا من خلال دورة الرسم بالالوان المائية والزيتية وقلم الرصاص والتي يبلغ عدد منتسبيها ثمانية عشر منتسبا وهي تعتبر بطبيعة الحال دورة خاصة بالمبتدئين والمسجلين بالدورات السابقة وهنا ينقسم نشاطهم الى فئتين الاولى نعلمهم مبادىء الرسم كونهم مبتدئين بينما تقوم الفئة الثانية برسم لوحات تشارك بها في المعارض التي ستنظمها او ستشارك فيها الجماعة, وفيما يخص الدورة الثانية فهي خاصة بهندسة الديكور والهدف من تنظيمها توفير فرص عمل لمنتسبيها سواء كانوا معاقين او اسوياء خاصة وان الدورة ستستمر لمدة عام كامل. وليد توفيق المشرف على الدورتين يضيف قائلا: نحاول من خلال دورة الرسم تنمية الذوق الفني للمنتسبين وذلك من خلال تعريفهم بالمدارس الفنية بالاضافة الى تعليمهم المبادىء الاساسية في الرسم خاصة وانهم رسامون وليسوا فنانين, والامر هذا يعود من وجهة نظري الى مدى استعداد المنتسب للتعلم وفيما يخص دورة هندسة الديكور فهي دورة خاصة بالعمارة الداخلية وهي تمكن النساء مثلا من تزيين بيوتهن واختيار الالوان المناسبة بالاضافة الى عمل مختلف الاشكال من الجبس والخشب وستقسم الدورة التي ستبدأ اوائل شهر اكتوبر لتستمر لمدة عام كامل الى اربع مراحل الاولى تختص بتعليم المبادىء الاساسية في الديكور وذلك من خلال التعرف على المساقط الهندسية اما المرحلة الثانية فهي مرحلة المنظور العام وليعرف في المرحلة الثالثة الاشياء والمواد المستخدمة وكيفية التفضيل بينها, هذا بالاضافة الى التعرف على الخدمات المتوفرة ليتعلم كيفية تحويل الاشياء والاستفادة منها في المرحلة الاخيرة, وبالطبع نحن نهدف من خلال هذه الدورة الى ايجاد فرص عمل للمنتسبين من الاسوياء والمعاقين. المنتسبات لدورة الرسم واحلام كبيرة تقول ندى محمد التملى البالغة من العمر عشر سنوات: أنا اعشق الرسم كثيرا خاصة وانه موهبة من عند الله وبصراحة التحقت بهذه الدورة لكي اتأسس جيدا خاصة وانني احلم ان اصبح في المستقبل فنانة مشهورة ولدى معارضي الخاصة بي, وانا هنا اتعلم كيفية التعامل مع المساحات المختلفة وكيفية تغميق الالوان وتفتيحها وذلك لتحديد ملامح الاشكال المختلفة وبصراحة انا سعيدة جدا واتمنى ان يرضى عني المدرس وقد جلبت له مجموعة من لوحاتي لكي يشاهدها ويقول لي رأيه بموهبتي علما انه يشجعني كثيرا. وتقول فاطمة عبدالباقي (مدرسة تربية فنية) انا اعمل مدرسة تربية فنية وبالرغم من ذلك التحقت بهذه الدورة كونها شاملة وبصراحة اتمنى ان ترتقي بي هذه الدورة الى مستوى اكبر بكثير من مستوى المدرسة خاصة وان ادائى آخذ في التحسن على الرغم من دراستي للتربية الفنية في الجامعة علما انني شاركت في العديد من المعارض وسأشارك في المعرض الذي سيقام قريبا بمتحف الفنون, وارى انني قطعت شوطا لابأس به في عالم الرسم واتمنى مستقبلا ان اصبح فنانة مشهورة واقيم معارض خاصة بي, وفيما يخص الدوره فهي جيدة ومستواها مرتفع ولا اشعر بأي حرج كوني سأتعامل مع المعاقين خاصة وانهم اناس طبيعيون ولا يختلفون عنا سوى في حاجتهم للغة حوار خاصة بهم. وبتردد يخالطه الخوف والشعور بالحرج تقول (م.ف) وهي ربة بيت رفضت ذكر اسمها: لم يكن لدى اي اهتمام مسبق بالرسم ولكنني بعد زواجي رغبت في تزين منزلي بأشياء من صنع يدي وعرفت ان الطريقة الوحيدة للوصول الى هذا الهدف ستكون من خلال التحاقي بمثل هذه الدورات خاصة وانني شاهدت لوحة غاية في الروعة رسمتها متدربة سابقة ولم تكن فنانة بالاصل وعلى الرغم من انني شعرت بالاحباط في اليوم الاول للدورة الا انني قررت ان اكمل المشوار الى النهاية برغم كل الصعوبات وحاليا اشعر بتحسن ادائي وقد اكد ذلك رأي المشرف على الدورة وانا بصراحة احب الجماعة كثيرا خاصة وان هدفهم نبيل الا وهو توفير فرص عمل للمعاقين والاسوياء معا. نوال ابراهيم المنصوري احدى طالبات مدينة الشارقة للخدمات الانسانية والملتحقة بالدورة تقول: كنت مشاركة في جميع الانشطة السابقة التي نظمتها الجماعة ولدى القدرة على الرسم على الحرير وكذلك صناعة الشراشف وقد شاركت في اكثر من معرض وقد التحقت بهذه الدورة لاني ارغب في الرسم ايضا وذلك لأجعلها مهنتي المستقبلية وذلك من خلال بيع اللوحات التي سأقوم برسمها. وتقول معصومة المستمرة مع الجماعة من البداية لقد كنت معهم منذ تأسيس الجماعة وبصراحة اعجبتني فكرة الدورات خاصة وانني احب الرسم كثيرا وارغب في ان اصبح فنانه لدي معارض خاصة بي, والجميل في الامر بان هذه الدورات كانت تقام في اوقات تناسب ظروفي وهذا الامر ادى الى تطور مستوى ادائي خاصة وانني كنت سابقا لا ارسم شيئا ولكني حاليا املك القدرة على رسم اللوحات وليس هذا فقط بل اشتركت في العديد من المعارض لان الرغبة موجودة لدي والتي تعتبر ضرورية لكي يصل الانسان الى مايريد, وانا شخصيا تحديث كل ظروفي وها انا ارسم بشكل يرضينى على الاقل ولن اتوقف عن الرسم وعن الالتحاق بالدورات على الرغم من ذلك. هندسة الديكور دورة وفرصة عمل تقول رويدا حمد (موظفة): سألتحق بالدورة التي ستنظم في اوائل اكتوبر المقبل وذلك لكي اتمكن من تنظيم ديكور منزلي بنفسي خاصة وانني سأتزوج حديثا وبصراحة ارغب في فهم الالوان والمساقط لكي اتمكن من اختيار ديكور يعجبني, وعلى الرغم من اعتقاد البعض بأن سعر المشاركة في الدورة مبالغ فيه الا انني ارى ان اهمية الدورة تفوق هذا الامر بكثير ثم ان هدف الجماعة في النهاية هو هدف انساني لا اكثر. ويقول احد المعاقين الذي سجل اسمه في الدورة اتمنى ان يصبح توقعي مطابقا للواقع عند بدء الدورة خاصة وانني اعلق امالا كثيرة على هذه الدورة وذلك لانني اريد تعلم مهنة تفيدني في المستقبل كأن التحق باحد مكاتب الديكور وبصراحة كلي ثقة بالجماعة وانا متأكد ان الدورة ستفيدني كثيرا كونها ستستمر طوال عام كامل. كتبت ــ افراح عمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات