EMTC

التدليك لا يساعد على تذويب الدهون

اوضح مدير برنامج البيئة الحيوية بمركز البحرين للدراسات والبحوث الدكتور عبد الرحمن مصيقر ان هناك الكثير من الاعتقادات الخاطئة التي ليس لها أي اساس من الصحة بان التدليك يساعد على تذويب الدهون في الجسم وهذا غير صحيح اذ ان الدهون لا يمكن تصريفها الا ببذل الطاقة اللازمة مشيرا الى أن سبب السمنة هو ان الجسم يحتوي على كمية كبيرة من الدهون وليس السوائل وان الشعور بالعطش بعد حمامات البخار أو الساونا راجع الى ان الجسم يحتاج الى السوائل. واشار الدكتور عبد الرحمن في حديث لوكالة انباء الخليج ان هناك اعتقادا خاطئا وهو وجود نوع من البنطلونات تم الترويج لها بزعم انها تخفف الوزن وهذه كلها اعتقادات خاطئة وليس صحيحا ان هذه الملابس تقوم بتذويب الدهون في الجسم كل ما يتم هو تعرق الجسم (فقد السوائل) والتي يعوضها الشخص بشربه للماء وبما ان هذه الملابس غير مسامية فأنها تحدث متاعب جلدية وينتج عنها روائح غير مرغوبة كما ان الصابون والمراهم التي كثرت في الاونة الاخيرة على انها تذوب الدهون بمجرد مسحها على الجسم هي الاخرى ليس لها اي اساس من الصحة. وحول سؤال عما اذا كانت الادوية المقللة للشهية تساعد على تخفيف الوزن قال الدكتور عبد الرحمن ان هذه الادوية عبارة عن اقراص تؤثر على مركز الجوع والشبع في المخ وبالتالي فانها تقلل من شهية الشخص نحو الطعام وهذه الاقراص قد تسبب مضاعفات خطيرة مثل ادمان الشخص السمين على تناولها وبهذا فأن الجرعة المتناولة قد تتضاعف كما انها تسبب بعض الاضطرابات الهضمية وارتفاع ضغط الدم. وقال ان هناك اعتقادا خاطئا آخر وهو ان الاكثار من شرب الماء يؤدي الى حدوث الكرش موضحا ان تناول كميات مناسبة من الماء لا يؤدي الى السمنة او الكرش فالماء لا يتحول الى دهون في الجسم كذلك الاعتقاد بان شرب عصير الجريب فروت او البرتقال الحامض يذيب الشحوم في الجسم فهو اعتقاد خاطىء فهذه المشروبات لا تذيب الدهون والتخلص منها لا يتم الا بالتمرينات الرياضية. وقال ان تناول العصير الحامض في الصباح الباكر قد يؤدي في النهاية الى حدوث بعض التآكل في الاسنان كما ان الامتناع عن وجبة الافطار لا يساعد على تخفيف الوزن كما هو معتقد وقد يحدث العكس اي ان الشخص يتناول كميات كبيرة من الطعام عند وجبة الغذاء تفوق ما كان يتناوله عن الفطور والغداء وان تعدد الوجبات بحيث تصل الى خمس وجبات وست وجبات خفيفة افضل من الاعتماد على وجبة واحدة وان العبرة ليس بعدد الوجبات بل بنوع وكمية الطعام الذي نتناوله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات